دولي

أزمة شركة الطيران الفرنسية “إيغل أزور” جعلت المسافريين الجزائريين يُعانون .

 

قامت الشركة الفرنسية للطيران “إيغل أزور” بعد افلاسها و مرورها بمرحة مادية صعبة , بإلغاء جميع رحلاتها اعتبارًا من ليلة الجمعة دون تعويض الركاب الذين اشتروا تذاكر الرحلات على خطوطها الجوية , ليمسّ هذا المشكل جملةً كبيرة من الرحلات الجوية التي تربط بين فرنسا و الجزائرًا كما كشفت الشركة الفرنسية على موقعها على الإنترنت أن “وضعها المالي والصعوبات التشغيلية” لا يسمحان لها بضمان الرحلات الجوية بعد يوم الجمعة

و خاصةً بعد تقدمها بطلب للحماية من الإفلاس بداية الأسبوع الماضي للعثور على مستثمرين جدد

لتكون أخر رحلة لها رابطة بين الجزائر و فرنسا مساء يوم الجمعة , ونفس الشركة كانت تمثل 60 بالمائة من الرحلات الرابطة ما بين فرنسا والجزائر سابقًا

لحدثت فوضى في مطار هواري بومدين نتيجة تذمر و استياء المسافرين الذين حجزوا و اشترو التذاكر خاصةً بعد ساعات الانتضار الطويلة في المطار فهذه الرحلات  , محجوزة تزامنًا و نهاية العطلة الصيفية , ليضطرّ المسافرون الجزائريون إلى شراء تذكرة عودة جديدة مع خطوط جوية آخرى  , و بعدها خرجت شركة “الخطوط الجوية الجزائرية” عن صمتها ، يوم الجمعة، وقررت التكفل برحلتين من ضمن الرحلات التي ألغتها شركة الطيران الفرنسية “إيغل أزور”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*