صحةوطني

أين أنت يا حزبلاوي.. نحن نموت

نعم، نحن في كارثة، نحن نموت، صحتنا في خطر، أمام الإضطرابات التي تضرب قطاع الصحة و الصمت الرهيب للسلطات الوصية و على رأسها وزير الصحة “مختار حزبلاوي”، هذا الأخير لم تشفع له خرجاته الإعلامية لتطمين المواطن بأن صحته في مأمن، و استعماله للغة الخشب أمام اضرابات زادت من تعفن قطاع الصحة و كشفت معنى “إصلاح المستشفيات”بالجزائر.

لا يُنكر المتابعون للوضع الصحي بالجزائر ، شرعية مطالب الأطباء المقيمين و بأنها كشفت المستور بقطاع الصحة، إلا أن 7 أشهر من الإضراب، جعل العديد يشكك في نوايا السلطة في حل الأزمة، بعدما أصبحت طرفا فيها، و ما زاد الطين بلة تهديد نقابة الأساتذة الاستشفائيين بشل المستشفيات بعد دخولها أسبوع الرابع من اضراب عن الأعمال البيداغوجية دون رد من الوزارة الوصية.

فأين وزير الصحة من كل هذا، و إلى متى سيتمر هذا الوضع، و ما مصير الآلاف من العمليات الجراحية ، إلى أين تتجه يا “حزبلاوي” بهذا القطاع البائس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. كيف يعقل أن يعامل أبناؤنا المثقفين بهذه الطريقة؟؟؟ إنهم أبناؤنا!!!!مستتقبلنا!!
    الحمد لله الذي يقضي بالحق.
    إن الله يمهل ولا يهمل. كونو متأكدين يا حزبلاوي ويا حكومة أن الله إذا أمهلكم ليوم الدين فعذابه سيكون أشد. رأفة بكم أدعو الله أن يهيكم أولا، و ثانيا إن لم تريدو الهداية أدعوه أن يؤجل عذابكم لعله يكون أخف من يوم الدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*