اقتصاد

إرتفاع أسعار المواد الغذائية … خبراء يحذرون !

إرتفاع التضخم إلى 4.8 في المائة

حذر خبراء إقتصاديون من إستمرار ارتفاع التضخم وتسجيل العجز في الميزان التجاري ،
وأوضح عدد من الخبراء لمنبر الجزائر أن إقتصاد البلاد لازال هش يعاني من تبعية النفط التي تتحكم في أسعاره المتغيرات العالمية ،

و قال الخبراء أن المواد الإستهلاكية مرشحة للإرتفاع أكثر في حال بقاء نفس السياسة الإقتصادية .إرتفع التضخم السنوي إلى نحو 4.8 في المائة إلى غاية شهر أوت 2018 ، حسبما ما كشف عنه اليوم الأحد ، الديوان الوطني للإحصائيات.

و يعتبر تطور الأسعار لدى الاستهلاك على أساس سنوي الى غاية اوت 2018 بمثابة معدل التضخم السنوي الذي يتم احتسابه خلال 12 شهرا الماضية ابتداء من سبتمبر 2017 إلى غاية شهر اوت 2018 مقارنة بالفترة الممتدة بين سبتمبر 2016 الى اوت 2017.

أما بالنسبة للتطور الشهري لمؤشر الاسعار عند الاستهلاكي أي تطور مؤشر شهر أوت 2018 مقارنة بشهر جويلية 2018 فقد ارتفع ب 0,5 بالمائة.

وبخصوص المتغير الشهري حسب فئة المنتجات ، سجلت أسعار السلع الغذائية ارتفاعا بنسبة 0,6 بالمائة في شهر اوت المنصرم مقارنة بشهر جويلية 2018.

ونجم هذا التغيير عن ارتفاع أسعار المواد الفلاحية الطازجة بنسبة 1,2 بالمائة ، حيث عرفت بعض المنتجات الفلاحية ارتفاعا خاصة الفواكه (+19 بالمائة) و البيض (+ 17,9 بالمائة) و اللحوم الحمراء (+ 1,5 بالمائة) و بالمقابل.

تم تسجيل تراجع في اسعار مواد اخرى منها لحم الدواجن (-5,9 بالمائة) والخضر (-3,5 بالمائة).

أما أسعار المنتجات الغذائية الصناعية (المواد الغذائية المصنعة) فقد عرفت بدورها شبه استقراري حسب الديوان الوطني للإحصائيات.

و بخصوص فئات السلع الاخرى، عرفت أسعار المواد المصنعة ارتفاعا بنسبة 0,4 بالمائة، كما سجلت أسعار الخدمات ارتفاعا طفيف قدرت بنسبة 0,2 بالمئة .

وفيما يتعلق بمجموعات السلع والخدمات، عرفت أسعار الأثاث و لوازم التأثيث ارتفاعا قدر ب 1,3 بالمائة، و بدورها أسعار مجموعة “تربية و الثقافة والترفيه” سجلت ارتفاعا بلغ 2,6 بالمائة.

وعرفت مجموعة “الصحة و النظافة الجسدية” أيضا ارتفاعا بنسبة 0,6 بالمائة ، حسب الديوان الوطني للإحصاء .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*