اقتصاد

إطلاق مركز التكوين المهني في مجال التكنولوجيا الحديثة

بالشراكة مع شركة هواوي الصينية والوكالة الوطنية لتطوير الحظائر التكنولوجية

تم إطلاق مركز التكوين المهني في مجال التكنولوجيا المقام بالشراكة بين شركة هواوي للإتصالات والوكالة الوطنية لتطوير الحظائر التكنولوجية.

المركز يستوعب 30 متكونا، وتستغرق مدة التكوين 24 يوم في حين تمتد مدة عقد التكوين المخصص للمكونين الجزائريين
في مجال تكنولوجيا المعلومات إلى 100 يوم كاملة، لتنته مع نهاية شهر أفريل القادم”.

مركز بيانات ضخم لتوفير انترنت وتخزين معلومات بسعات كبيرة، وحلول للانترنت.

تيان جيا، مدير العلاقات العامة لدى “هواوي تيكنولوجي” الصينية العملاقة للاتصالات والتكنولوجبات الحديثة أكد أن الشركة تهدف من خلال الشراكة المبرمة بينهم وبين الوكالة الوطنية لترقية الحظائر التكنولوجية لتوفير تكوينات مجانية للكوادر والإطارات الجزائرية الناشطة في مجال الاتصالات وتكنولوجيات الإعلام الحديثة، وكذا تكوين المكونين باعتبارهم العصب الأساسي في تطوير قطاع الاتصالات والمعلوماتية، بما يعمل على الدفع بالقطاع قدما، والمساهمة في تطوير وترقية الإقتصاد الجزائري.

ويضمن المركز للمتدربين شبكة تغطية داخلية “أل.تي.أو” من اجل أن تكون دعامة للمتكونين، والإطلاع عن قرب حول كيفية سير شبكات التغطية، وكل ما يتعلق بخدمات الهاتف وشبكة الانترنت.

بالإضافة إلى ذلك، فقد دعم المتعامل الصيني “هواوي” المركز بتجهيزات فائقة الجودة والتكنولوجيا في خدمة البيانات، تستوعب أعداد هائلة من المستخدمين، وتخزن كميات ضخمة من المعلومات، بما يضمن السير الجيد للمركز، وتوفير تكوين راقي يتماشى مع المتغيرات التكنولوجية بالنسبة للطلبة.
وبفضل تكنولوجيات «هواوي» في المجال، وباعتبار أن الشركة لاقت صعوبات في وضع تجهيزات إضافية للتكوين داخل المركز، فقد عمدت لربط المركز بمركزها للتكوين المتواجد بالعاصمة التكنولوجية للصين «شنزن»، من خلال تكنولوجيا “المخبر الإلكتروني- e lab”.
المتعامل الصيني قام بتكوين 1700 عامل جزائري

تيان جيا أكد أن المتعامل الصيني دخل السوق الجزائرية سنة 1999 مع عديد المؤسسات ومن ثم مع إتصالات الجزائر، من خلال مشاريع مد وربط بشبكة الألياف البصرية بخدمة “أف.تي.تي.إكس” للإنترنت فائقة الجودة والتدفق، وقد تم تكوين 1700 عامل جزائري في إطار “اونساج” و “كناك” في المجال لحد الساعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*