وطني

الأرض لمن يخدمها

الوزير الأول أحمد أويحيى

أكد الوزير الأول أحمد أويحيى، أمس الاثنين، أن الحكومة ستفتح نقاش حول استصلاح أراضي العرش، بصفة توافقية.

واعتبر أويحيى في الكلمة التي ألقاها لدى اختتام أشغال الجلسات الوطنية للفلاحة أن تنمية الفلاحة تتجسد قبل كل شيء، من خلال استصلاح أكبر حجم من الأراضي. فالفلاحة العصرية لا يمكن أن تتطور باستغلال حوالي 3 ملايين هكتار فقط من الأراضي الفلاحية في كل سنة.

وأكد أويحيى أن الدولة ستسهر على ضمان استغلال حقيقي للأراضي الفلاحية العمومية التي مُنح بشأنها الامتياز أو تم تخصيصها، وستعمل الدولة كذلك على ضمان احترام مبدأ “الأرض لمن يخدمها”، وأضاف ” كما تتجسد تنمية الفلاحة من خلال استصلاح أكبر حجم من الأراضي عبر مناطق الجنوب والهضاب العليا. وفي هذا الإطار ذاته، يجب أن نشرع في نقاش حول استصلاح أراضي العرش، بصفة توافقية وبشكل يعود بالفائدة على السكان المعنيين بالدرجة الأولى”.

كما دعا أويحيى إلى توفير رأسمال الخاص والعمومي للنهوض بالقلاحة، حيث قال

إن عصرنة الفلاحة تقتضي توفير رأس المال الذي سيتم تأطيره طبعًا بموجب القانون، وذلك سواءً تعلق الأمر برأس المال الخاص الوطني أو برأس المال المشترك بين المتعاملين الأجانب والوطنيين. فالإيديولوجيات يجب ألاّ تحرم فلاحتنا من جلب رأس المال مثلما يجري به العمل في بلدان أخرى في العالم

كما كشف أويحيى أن هذا الدعم ارتفع بشكل كبير في سنة 2018، بحيث تفوق قيمته 130 مليار دينار، منها 70 مليار دينار موجّهة لدعم الإنتاج الفلاحي عبر الدواوين، و61 مليار دينار عبر الصناديق المخصّصة للفلاحة والتنمية الريفية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*