دولي

الأزمة الليبية، الوضع في مالي والقضية الصحراوية ..

محور محادثات بوقدوم والأمين العام للأمم المتحدة

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، الجزائر، إلى مواصلة لعب دورها في المساهمة بالتسوية النهائية للأزمة في ليبيا، وذلك خلال محادثات بينه وبين وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية في بيان لها، مساء الاثنين، إن المحادثات التي جرت عن طريق تقنية التحادث المرئي عن بعد، تطرقت إلى الأزمة الليبية، حيث رحب صبري بوقدوم، باتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين حكومة التحالف الوطني والجيش الوطني الليبي، بتاريخ 24 أكتوبر بجنيف.

وفي هذا السياق، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، عن شكره للجزائر على دورها النشط والتزامها الكامل بالمساهمة في التسوية النهائية لهذه الأزمة، وتمنى استمرار عمل الجزائر لصالح ليبيا.

كما تطرق بوقدوم والأمين العام الأممي، إلى التطورات السياسية الأخيرة في مالي، حيث تم تسجيل تقارب في وجهات النظر بين الجزائر والأمم المتحدة، فيما يتعلق بالوضع السياسي في هذا البلد.

وأعرب غوتيريس، عن رغبته في شكر الجزائر بشدة على التزامها الراسخ بالسلام في مالي وجهودها الحثيثة بموجب اتفاق الجزائر، الذي قال إنه يظل يشكل مرجعية موثوقة لإعادة السلام في مالي.

وفيما يتعلق بالصحراء الغربية، أكد بوقدوم على الضرورة الملحة لاتخاذ إجراءات سريعة من قبل الأمم المتحدة وضرورة الاستجابة للتطلعات المشروعة للشعب الصحراوي، وفقًا لمسؤوليات الأمم المتحدة وتفويض بعثة المينورسو. مشيرا إلى الحاجة الملحة لتعيين مبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*