اقتصادوطني

“الأفسيو:ننسق مع وزارة الداخلية لتموين المدارس والمساجد بالطاقة الشمسية قبل نهاية السنة”!

مسؤول ب"الأفسيو" ل"منبر الجزائر"

كشف احمد طيباوي نائب رئيس منتدى رؤساء المؤسسات عن التنسيق كرجال أعمال مختصين في مجال الطاقات المتجددة مع وزارة الداخلية والجماعات المحلية لإطلاق مشروع ضخم يهدف إلى تزويد المساجد، المدارس والإنارة العمومية بمعية الجماعات المحلية بالكهرباء انطلاقا من الطاقة النظيفة “اللوائح الشمسية” خلال الاسابيع المقبلة، مؤكدا أن المشروع سيرى النور قبل نهاية السنة الجارية.

وقال طيباوي في تصريح ل”منبر الجزائر” ان الاستثمار يتطلب سوقا، وهو ما ينطبق على اطلاق الحكومة لبرنامج دعم الاستثمار في الطاقة النظيفة مثمنا برنامج وزارة الطاقة الذي أطلقته مؤخرا لاقتناء الكهرباء من متعاملي الطاقات المتجددة، معلنا في نفس السياق عن مشاركة منتدى رؤساء المؤسسات افسيو من خلال مجموعة من المستثمرين في الصالون الدولي الطاقات المتجددة بين 15و17أكتوبر المقبل بولاية وهران حيث يعتبر هذا الصالون حدثا هاما في الجزائر.

وعاد طيباوي ليتحدث عن مشروع وزارة الداخلية الذي اعتبره خطوة هامة لتقليص فاتورة الكهرباء، خاصة بعد تصريحات الوزير الأخيرة المؤكدة أن المدارس والمساجد والإنارة العمومية تستهلك كميات كبيرة من الطاقة، وتتسبب بشكل غير مباشر في الوضع المالي السيء لمجمع سونلغاز بحكم أنها لا تدفع الفواتير.

للإشارة سبق وأن أكد وزير الطاقة مصطفى قيتوني أن لجنة ضبط الكهرباء والغاز ستطرح قبل نهاية  السنة الجارية مناقصة عن طريق المزايدة لتركيب 150 ميغاواط من الكهرباء ذات  المصادر المتجددة بقدرات وطنية,  مشيرا إلى أن هذه المناقصة تتماشى مع قدرات  التصنيع الموجودة في بلادنا  و موجهة خصيصا للمستثمرين الوطنيين العموميين  منهم او الخواص.

وبهذه الطريقة  يؤكد الوزير فإن قدرات انجاز الطاقات المتجددة في الجزائر  سترتفع تدريجيا كلما زادت قدرات التصنيع, مضيفا ان الهدف كذلك هو خلق  ديناميكية اقتصادية ناجعة في هذا المجال عن طريق وضع شبكة من المؤسسات الصغيرة  و المتوسطة تنشط في كل مسار انتاج الكهرباء المنتجة من الطاقات المتجددة من  صنع التركيبات إلى الإنتاج وصولا إلى التوزيع.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*