ميديا

البوليساريو.. قناة الحرة الأمريكية و”المطرودة” المغربية!

 يشن بعض الإعلام المغربي حملة منظّمة ضد إدارة قناة الحرة الأمريكية، انطلقت بعد بث القناة مقابلة مع زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي.

وقالت مصادرنا إن الحملة تزامنت مع “استقالة” موظفة مغربية بالقناة، كانت تشرف على موقع “أصوات مغاربية”.

وحاولت منابر إعلامية مغربية الربط بين بث مقابلة زعيم البوليساريو و”استقالة” الموظفة المغربية، وقالت إن الأخيرة استقالت احتجاجا على بث القناة المقابلة، باعتبار البوليساريو “تنظيما انفصاليا” بالنسبة للملك والحكومة في المغرب.

وأكّدت مصادرنا بأن الموظّفة المعنيّة لم تستقل، مثلما روّجت لذلك، بل تمّ طردها لأسباب مهنية وأخلاقية. الموظفة المطرودة ارتكبت تجاوزات إدارية وتحريرية خطيرة، منها: تصوير وتسجيل اجتماعات التحرير والتخطيط داخل القناة بشكل سري بهاتفها النقال ولصالح جهات غير معروفة، تضيف مصادرنا.

ومن أخطر تجاوزات المطرودة تسريب خبر المقابلة مع زعيم البوليساريو لإثارة البلبلة، رغم أن المقابلة تمت في إطار مهني بحت، بل ولجأت المعنيّة إلى ترتيب لقاء مع أمير مغربي لخلط الأمور وهزّ العلاقات، وقد تم توقيفها فورا من طرف إدارة القناة بعد اكتشاف أمرها والتأكد بالدليل من الأساليب غير المهنية التي اقترفتها.

ويعرف المسؤولون والموظفون في القناة المديرة المطرودة بإدمانها على تنظيم الولائم داخل القناة لسبب ومن دون سبب، وكشفت مصادرنا بأن المعنيّة كانت تعتمد هذا الأسلوب، أيضا، للتقرب من بعض الشخصيات المؤثرة داخل القناة كما تقدّم لهم هدايا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*