وطني

الجزائريون محل تحقيق في فرنسا

دعى أعضاء الحزب الجمهوري الفرنسي وزارة الحسابات العمومية إلى فرض الرقابة عن المتقاعدين الأجانب الذين قررو الرجوع للعيش ببلدانهم الأصلية خاصة منهم الجزائريون والتحقق من شهادة الحياة للمعنيين .

وحسب النائب لحزب اليمين الفرنسي “كلود غو سغان ” في مسائلة كتابية للوزارة الفرنسة “الحسابات العمومية ” حول مدى الرقابة والمتابعة عن كثب لحالة الأجانب المتقاعدون العائدون إلى بلدانهم الأصلية.

وأشار المعني في معنى قوله إلى المتقاعدون الجزائريون بالخصوص معطيا حلولا على سؤاله يجب إتخاذ و فرض رقابة خاصة وإلزامية حضور المعني شخصيا و القيام بإجرءات قانونية ضد من يتلاعب بالقوانين الفرنسية على شكل القيام بعمليات تحقيق للمعني تكون عشوائية فجائية .

وقد ختم النائب في حزب ساركوزي أن المتقاعدون الجزائريون هم الأوائل من البلدان الأجنبية من حيث تزوير شهادات الحياة لكن الوزارة المعنية لم تقم بواجبها على حد تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*