سياسةوطني

الجزائريون يعلّقون آمالهم على اجتماع بوتفليقة الخميس المقبل

لإلغاء زيادات أسعار الوثائق الرسمية

ينتظر الجزائريون بترقّب كبير، يوم الخميس المقبل، أين من المرتقب أن يترأسّ رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، مجلسا وزاريا.

ويعلّقون الجزائريون آمالهم على الرئيس بوتفليقة، في إلغاء ما تمّ تسريبه حول مشروع قانون المالية التكميلي 2018، الذي سيعيد قراءته، قبل تمريره على البرلمان لمناقشته من طرف نواب الشعب، خاصّة بعد الجدل الذي أحدثه وسط الرّأي العام.

وكان الوزير الأوّل أحمد أويحيى، قد أقرّ بالزيادات التي سرّبت بخصوص، مشروع القانون، خاصّة على الوثائق الرسمية.

وكان أويحيى قد أفاد في بيان رسمي أنّ التسعيرات الجديدة الـمطبقة على الوثائق الإلكترونية تعكس سعر التكلفة: وقد قدمت الـمؤسسة التابعة لوزارة الداخلية التي أنجزت الوثائق، أسعار تكلفة كل وثيقة من هذه الوثائق، حيث تم من هذا الـمنطلق، تحديد التسعيرات الجديدة لاستصدارها.

فبالنسبة لبطاقة التعريف الوطنية البيومترية الإلكترونية: فإن تكلفتها تقدر بمبلغ 2.000 دينار، وسيتم إستصدارها مقابل مبلغ 2.500 دينار.

وبالنسبة لجواز السفر البيومتري الإلكتروني: فإن كلفته قدرت بمبلغ 6.000 دينار بالنسبة للنموذج الـمتكون من 28 صفحة (وسيسلم مقابل مبلغ 10.000 دينار)، وبمبلغ 12.000 دينار بالنسبة للنموذج الـمتكون من 48 صفحة (وسيسلم مقابل مبلغ 50.000 دينار).

وجدير بالذكر أن إعداد جواز السفر وفق الإجراء الاستعجالي، ستترتب عنه كلفة أكثر ارتفاعا، حيث سيسلم جواز السفر من 28 صفحة بمبلغ 25.000 دينار، وجواز السفر الـمتكون من 48 صفحة بمبلغ 60.000 دينار، حيث سينتج عن ذلك سعر تسليم بمبلغ 50.000 دينار و 150.000 دينار حسب النموذج.

أما كلفة إعداد رخصة السياقة البيومترية الإلكترونية فإنها تقدر بمبلغ 10.000 دينار، وكلفة بطاقة ترقيم السيارات بمبلغ 20.000 دينار.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*