اقتصاد

الجزائر تطلق منشأة لاستخراج الغاز الطبيعي بطاقة ملياري متر مكعب سنويًا

أطلقت، أمس السبت، شركة سوناطراك منشأة لاستخراج الغاز الطبيعي في منطقة رڨان، بطاقة إنتاجية تتجاوز ملياري متر مكعب سنويًا، وأشرف على تدشينها الوزير الأول أحمد أويحي.
وتقدر طاقة الإنتاجية اليومية للمجمع الغازي الجديد بأكثر من 8 ملايين متر مكعب من الغاز، و148 برميلًا من المكثفات النفطية.

ويحمل المجمع الغازي اسم “رقان/شمال”، وتبلغ طاقته الإنتاجية السنوية أكثر من ملياري متر مكعب على مدار 12 عامًا.

وبلغت تكلفة التشغيل الأولي للمجمع الغازي نحو 3 مليارات دولار، ويعتمد على استغلال 10 آبار غازية من أصل 104 آبار متواجدة بالحقل الغازي لمنطقة رقان.

والمشروع جرى تنفيذه بشراكة بين مجمع “سوناطراك” الحكومي الجزائري وكل من شركة “ريبسول” (إسبانيا) و”أر.دي.أو” ( ألمانيا) وإديسون (إيطاليا).

وبينما يتوقع بعض المختصين أن توجه الحكومة بوصلتها لقطاعات إقتصادية أخرى، تزامنا مع تراجع أسعار الذهب الأسود، نفى الوزير الأول أحمد أويحيي، وجود أي نية للحكومة في التخلي عن قطاع المحروقات، وقال “تبقى الطاقة هي القاطرة الأساسية للاقتصاد الوطني، رغم الجهود التي تبذلها الدولة لتنويع مداخيلها”.

وبلغت صادرات الجزائر من الغاز، خلال العام الماضي، 54 مليار متر مكعب، وفق أرقام رسمية، وتسعى لبلوغ 57 مليار متر مكعب بنهاية العام الجاري. في وقت بلغ حجم الاستهلاك المحلي 42 مليار متر مكعب، وهو في إرتفاع مستمر.

وترتبط الجزائر بأوروبا عبر ثلاثة أنابيب تعبر البحر المتوسط؛ الأول يمر عبر تونس إلى جزيرة صقلية الإيطالية، والثاني عبر الأراضي المغربية وصولًا إلى إسبانيا، والثالث عبر”ألميريا” جنوب إسبانيا.

ويذكر أن مجمع سوناطراك أرسل، اﻷسبوع الماضي، كميات إضافية من الغاز إلى إيطاليا، قدرت ب 12مليون متر مكعب، بطلب من المؤسسة الوطنية الايطالية للمحروقات (إني)، عقب حادث إنفجار بإحدى محطات توزيع الغاز نحو أوروبا الواقعة في بومغارتن (النمسا)، وذلك لتدارك العجز الجزئي الذي إنجر عن هذا الحادث”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*