اقتصادوطني

الجزائر تنجح في إنتاج مادة الحبوب بقيمة تفوق 257 مليار دينار هذه السنة

وزير الفلاحة يقدم أرقاما مهمّة عن موسم الحصاد والدّرس

كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزغي، اليوم السبت، عن إحصائيات إنتاج الحبوب لسنة 2018، من خلال ندوة صحفية.

وهذه أهمّ الأرقام التي أعلن عنها الوزير:

-على الصعيد الاقتصادي، قيمة إنتاج الحبوب لـ 2018 بلغت 257,220 مليار دينار جزائري، حيث يمثل إنتاج القمح الصلب منها 776 ,141 مليار دينار جزائري.

-تمثل قيمة إنتاج شعبة الحبوب % 7,5 من قيمة الإنتاج الفلاحي الإجمالي في 2017. ويصل الإستهلاك الوطني إلى حوالي 251 كغ للفرد سنويا.

-سجلت قيمة إنتاج الحبوب خلال الموسم الحالي ارتفاعا ملحوظا، حيث انتقلت من 135.302 مليار دينار في 2017 إلى 220.257 مليار دينار جزائري في سنة 2018، أي ما يعادل نسبة ارتفاع تقدر بـــ 63 % بالنسبة للموسم الفارط.

-تخص شعبة الحبوب تقريبا نصف المستثمرات الفلاحية الوطنية بمساحة 3،5 مليون هكتار، توفر 600.000 منصب شغل يضاف إليها عدد المؤسسات الناشطة في قطاع تحويل الحبوب، وفي مجال التحويلات الأولية (مطاحن الحبوب والدقيق) وكذا في ميدان التحويلات الثانوية (مصانع الحلويات والعجائن الغذائية).

وأعطى الوزير ملخص حول حملة الحرث والبذر التي سبقتها، وكذا بعض المعطيات التي ميزتها و الإجراءات المتخذة طيلة هذه الحملة:

-فيما يتعلق بالمساحات المزروعة خلال حملة 2017/2018، فقد بلغت 3.446.504 هكتار مقارنة بــــ3.509.337 هكتار في حملة 2016/2017.

-حسب الأصناف فإن المساحات المزروعة، تتوزع بين القمح الصلب بمساحة 1.599.936 هكتار، أي 46 % من المساحة الإجمالية، القمح اللين بــــ 480.671 هكتار أي 14% ، الشعير بـــ .284.7261 هكتار أي 36 %، والشوفان (أو الخرطال) بمساحة 81.171 هكتار أي 2 % من المساحة الإجمالية.

-فيما يخص تعبئة المدخلات والوسائل ينبغي الإشارة بأن التمويل بالبذور المعتمدة الصادرة عن الإنتاج الوطني قد تم ضمانها في ظروف حسنة عبر توفير كمية 2.7 مليون قنطار من قبل الديوان المهني الجزائري للحبوب منذ شهر أوت.

-فيما يتعلق بالسماد فقد تم توفير 9،1 مليون قنطار مقارنة ب 6،1 مليون قنطار خلال الحملة الماضية بمقدار 918.830 قنطار لسماد العمق و 967.740 قنطار من سماد التغطية.

– تم ضمان تموين الحملة من قبل القروض الممنوحة للفلاحين عبر قرض الرفيق لفائدة 13.540 فلاح بقيمة كلية تقدر ب 8،6 مليار دينار وعبر قرض التحدي لصالح 322 فلاح بقيمة 9،3 مليار دينار .

وبخصوص تحضير حملة الحصاد و الدرس لموسم 2017-2018، وبغرض ضمان السير الحسن لهذه الحملة تم اتخاذ إجراءات لوجيستية و مادية منها :

-توفير أكثر من 10.000 حاصدة من ضمنها 1.200 تابعة لتعاونيات الحبوب و البقول الجافة.

-تعبئة قدرات التخزين بسعة تقارب 35.000.000 قنطار من قبل الديوان الوطني للحبوب من خلال وضع مخطط نقل ما بين التعاونيات والحصول على قدرات جديدة بدعم السادة الولاة.

-فتح دائم لشبكة مشكلة من 522 نقطة جمع بالقرب من مناطق الإنتاج وعبر كامل التراب الوطني.

-تسخير أسطول مشكل من 800 شاحنة لتسهيل نقل الإنتاج بداية من نقاط الجمع إلى المخازن.

تقوية الجهاز بالموارد البشرية و المادية (الأكياس والخيوط وغيرها).

من جهة أخرى قام الديوان الوطني المهني للحبوب بتوفير قرض بقيمة 120 مليار دينار جزائري من أجل تسديد مستحقات الفلاحين خلال عملية جمع المحاصيل.

فيما يتعلق بحصيلة حملة الحصاد و الدرس ينبغي الإشارة إلى أن المساحة التي تم حصدها تقدر بـــ 3.090.504 هكتار، وقد إرتفعت بـــ 24 %مقارنة مع السنة الماضية التي بلغت 2.349.733 هكتارا.

تجدر الإشارة إلى أن 48% من المساحات المحصودة تتشكل من القمح الصلب أي (1.481.491هكتار) مقارنة بــــ (1.170.141 هكتار ) في 2016-2017 أي بارتفاع يقدر بــــ 27%.

كما أن 35 % من المساحات التي تم حصدها تتشكل من الشعير أي (1.091.867 هكتار ) مقارنة بــــــ (773.063 هكتار ) في الحملة السابقة،أي بارتفاع يقدر بــــ 5،41%.

وعليه فإن الإنتاج الإجمالي المحصل عليه خلال الموسم الفلاحي 2017-2018، يقدر بــــــــ 500.000 .60 قنطار مقارنة بــــــ 34.702.169 قنطار خلال الحملة الماضية، أي بارتفاع يقدر بـــــــ 74.4 %.

يتوزع هذا الإنتاج بين القمح الصلب بكمية 31.503.530 قنطار مقارنة بــــ 19.909.570 قنطار في الحملة الماضية، أي بزيادة تقدر بــــ 58% ، والشعير بكمية 19.540.388 قنطار مقارنة بــــــ 9.696.964 قنطار في الحملة السابقة، أي بارتفاع يقدر بــــــ 100% . باقي الإنتاج يتشكل من القمح اللين و الشوفان أو الخرطال .

أما بالنسبة لكمية الحبوب المجمعة من قبل تعاونيات الحبوب من لدى الفلاحين فقد بلغت 27.000.000 قنطار مقارنة بـــــ 16.181.843 قنطار تم تسليمها خلال الحملة الماضية أي بارتفاع يقدر بــــــ 67 %.

يمثل القمح الصلب 76 % من الكمية الإجمالية المجمعة أي 19.933.389 قنطار . هذا الحجم يفوق بصفة معتبرة حصيلة الجمع المسجلة خلال الحملة الماضية التي قدرت بــــــ (13.658.199 قنطار) أي ارتفاع يقدر بـــــ 46 %. وبالتالي فإن الكمية المجمعة تبرز بأن هذه السنة سجلت أرقاما قياسية.

وفي شعبة البقوليات الجافة خلال الموسم الفلاحيي 2017-2018، تم تحقيق إنتاج هام بالنسبة لمحصولي الحمص والعدس اللذان شهدا إرتفاعا في المساحات والإنتاج والمردودية بصفة محسوسة عبر جميع مناطق الإنتاج.

بالنسبة لحملة 2017-2018، فقد بلغت المساحات المزروعة 000. 115 هكتارا مقارنة بـــــ 77.113 هكتار في 2015-2016 ، أي بارتفاع يقدر 49%. وكانت المساحة في 2008 مقدرة بـــــ 61.211 هكتار.

وبلغت المردودية المتوسطة لكل الأصناف 12 قنطار في الهكتار خلال حملة 2017-2018 مقارنة بــ 11 قنطار للهكتار في 2016-2017.

أما النتائج المسجلة خلال حملة 2017-2018 فقد بلغت إلى يومنا هذا 1.300.000 قنطار، في حين وصلت كمية الإنتاج بالنسبة لحملة 2015- 2016 كمية تقدر بــــ 770.153 قنطار، وبذلك يكون الموسم الفلاحي الحالي 2017-2018 قد حقق ارتفاعا يقدر بـــ 69%، في حين لم يتجاوز إنتاج 2008 كمية تقدر بــ 401.725 قنطار فقط.

بالنسبة لجمع محصول الحمص فقد إنتقل من 25.600 قنطار في 2013 إلى 79.000 قنطار في 2018، في حين شهد جمع العدس إرتفاعا من 400 قنطار في 2013 إلى 94.100 قنطار في 2018.

وكشف الوزير عن فتح شبابيك موحدة على مستوى 42 تعاونية للحبوب والبقوليات الجافة منذ 15 جويلية 2018، وتوفير 4.205.000 قنطار من البذور السليمة ذات نوعية قابلة للبذر وتوفير الأسمدة الفوسفاتية والأزوتية على مستوى تعاونيات الحبوب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*