ثقافة

الذكرى الـ43 من رحيل العملاق وشاعر الثورة الجزائرية المجيدة ” مفدي زكريا”

” بقلم : توفيق بن خليف”
الشاعر مفدي زكريا من شعراء الجزائر الذين خلّدوا الثورة التحريرية المظفرة بقلمه و كلماته القوية ، ولد يوم الجمعة 12 جمادى الأولى 1326 هـ، الموافق لـ 12جوان 1908م ببني يزقن، أحد القصور السبع لوادي مزاب بغرداية، لقّبه زميل البعثة المزابية والدراسة الفرقد سليمان بوجناح بـ “مفدي”، فأصبح لقبه الأدبي مفدي زكريا الذي اشتهر به كما كان يوَقَّع أشعاره ابن تومرت، حيث بدأ حياته التعليمية في الكتّاب بمسقط رأسه في مجال علوم الدين واللغة، ثم انتقل إلى تونس لمواصلة دراسته باللغتين العربية والفرنسية بالمدرسة الخلدونية ثم جامع الزيتونة ونال شهادته بها.

عاد بعد ذلك إلى الوطن وكانت له مشاركة فعّالة في الحركة الأدبية والسياسية، ولما قامت الثورة انضمّ إليها بفكره وقلمه، فكان شاعر الثورة الذي يردّد أناشيدها وعضوا في جبهة التحرير، ممّا جعل فرنسا تزجّ به في السجن مرات متوالية ثم فرّ منه سنة 1959 فأرسلته الجبهة خارج الحدود، فجال في العالم العربي وعرّف بالثورة.

انضمّ مفدي زكريا إلى صفوف العمل السياسي والوطني منذ أوائل الثلاثينات، كان مناضلاً نشيطاً في صفوف جمعية طلبة شمال إفريقيا المسلمين، عضواً أساسيا في حزب نجمة إفريقيا الشمالية، عضواً في حزب الشعب وجمعية الانتصار للحريات الديمقراطية، عمل أميناً عاماً لحزب الشعب ورئيساً لتحرير صحيفة الشعب الداعية لاستقلال الجزائر في سنة 1937.
ومن بين الأعمال الشعرية الشهيرة التي قدمها مفدي زكريا ” إلياذة الجزائر” التي تعتبر ملحمته الشعرية أكثر شهرة، وهي قصيدة شعرية طويلة تتكون من 1000 بيت ،محاولة لإعادة كتابة تاريخ الجزائر ،والتركيز على أهم المحطات التاريخية ،وامتد زمن الإليادة من فجر التاريخ وحتى سبعينيات القرن الماضي.
* وفاته:
توفي يوم الأربعاء 2 رمضان 1397 هـ، الموافق ليوم 17 أغسطس 1977م، بتونس، ونقل جثمانه إلى الجزائر، ليدفن بمسقط رأسه ببني يزقن ولاية غرداية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*