دولي

الرئيس التركي يكشف تفاصيل مقتل خاشقجي

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء عن الرواية الحقيقية والرسمية لمقتل الصحفي والكاتب السعودي جمال خاشقجي.

وقال الرئيس التركي أن فريقا سعوديا وصل إلى تركيا في اليوم السابق لمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي وإنه تمت إزالة كاميرات القنصلية السعودية.

وقال اردوغان إن فريقا سعوديا من 15 فردا دخل القنصلية في يوم قتل خاشقجي وإن ثلاثة من أفراده ذهبوا في رحلة استكشافية إلى غابة بلجراد في اسطنبول ويلوا على مسافة 90 كيلومترا جنوبي اسطنبول.

وهدا ما أهم ما قاله الرئيس التركي في خطابه :

موظفين من القنصلية تنقلوا إلى الرياض لتحضير العملية عقب علمهم بتاريخ تنقل خاشقجي للقنصلية يوم 2 أكتوبر.

فريق جاء من السعودية يوما قبل مقتل الصحفي وزار عدة مناطق في إسطنبول من بينها غابة بلغراد.

أود أن تسمح السلطات السعودية بمحاكمة المتهمين في تركيا.

في مساء ذلك اليوم، خطيبة المرحوم أبلغت السلطات التركية عن قلقها لعدم خروجه من القنصلية، لتباشر مصالح الأمن عملية التحقيق.

تبين أن كاميرات المراقبة داخل القنصلية تم تعطيلها.

تم تكليف شخص من الفريق القادم من السعودية بارتداء ملابس خاشقجي للتمويه.

السلطات السعودية استدعت مراسل رويترز وأظهروا له صورا وفتحوا له خزانات القنصلية، عقب نفي السلطات السعودية علمها بمصير الصحفي يوما واحدا بعد اختفائه.

تحدثت مع العاهل السعودي يوم 19 أكتوبر، وأعلمني بتوقيف 18 شخصا ضالعين في العملية من بينهم الخمسة عشر الذين جاءوا لإسطنبول وثلاثة موظفين آخرين.

اتفاقية فيينا لا تسمح بارتكاب جرائم تحت غطاء الدبلوماسية، لذا سيواصل المدعي العام التركي التحقيق في القضية إلى الآخر.

لدينا أدلة تثبت أنها جريمة تم التخطيط لها.

ويجب الرد على أسئلة هامة من بينها، من أمر الفريق بالتنقل إلى إسطنبول؟ من هو المتعاون المحلي الذي سلمت له الجثة؟ لماذا تماطلت السلطات السعودية في السماح للمحققين الدخول إلى القنصلية؟.

يجب محاسبة كل من كان له دور في هذه الجريمة وليس فقط موظفين في المخابرات والقنصلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*