‫الرئيسية‬ رياضة تعرف على تاريخ جمال بلماضي كلاعب و كمدرب
رياضة - 2018-10-16

تعرف على تاريخ جمال بلماضي كلاعب و كمدرب

منبر الجزائر
اولا كلاعب :

جمال بلماضي هو لاعب جزائري دولي سابق و مدرب الخضر حاليا ،بدأ مسيـرته الكروية في نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، وكان أول ظهـور له مع الفريق في يناير عام 1996، قبل الانتقال في موسم 1996 / 1997 إلى نـادي مارتيغويس الفـرنسي، وأمضى مع الفـريق موسم واحد قبل ان يتـقل لنادي مارسيليا الفرنسي موسم 1997 / 1998.

بعد أن امضى موسم واحد مع مارسيليـا إنتقـل إلى نادي كان الفرنسي في موسم 1998 / 1999 ، ثم عـاد مرة اخرى في موسم 1999 / 2000 إلى نـادي مارسيليـا الفرنسي ، قبـل ان ينتقـل على سبيـل الإعـارة إلى نادي سيلتا فيغو الإسباني في نفس الموسم.

في عام 2000 عاد إلى مارسيليا بعد إنتهاء الإعارة من نادي سلتـا فيغو حيث وجد مكان مع النادي في خـط الوسط بعد غيـاب اللاعب الأساسي للفريق الليبيري جورج ويا ، ليغتنم بالماضي الفرصـة حيث استـطاع ان يسجل هدف تاريخي ضد فريق تولـوز الذي أبقى مارسيليا خارج منطقة الهبوط.

وكان هذا الهدف غالي على مارسيليا وعليه وبعـد ان لعب في مارسيليا لثلاث سنوات عرف المر والحلو فيها، وافقت ادارة مارسيليا على إنتقـاله لنادي مانشستر سيتي الإنجلينزي حيت اكتشف جو البطولة الإنجليزية وحقق حلمه باللعب في هده البطولة، وهنـالك لم يكمـل موسمه حتـى انتقـل إلى نادي الإتحـاد القطري (الغرافة حالياً) في موسـم 2003 / 2004، انتقـل بعدها لنادي الهلال القـطري (الخريطيات) في موسم 2004 / 2005، وبعد أن قضى موسمين في قطر إنتقـل موسم 2005 / 2006 إلى انجلترا مجددا مع ساوثامبتون الذي يلعب في الدرجة الأولى، ولم يمكث في هذا النادي طويلا ليعود الي فرنسا وإلى فالنسيان الفرنسي،اين انهى مسيرته الكروية كلاعب.

ثانيا كمدرب :

لم تبدأ مسيرة الجزائري جمال بلماضي في عالم التدريب إلا قبل أربع سنوات ولكنه في غضون هذه الفترة القصيرة ترك بصمة لم يحققها مدربون آخرون على مدار سنوات في عالم التدريب.

وبعد مسيرة حافلة من الاحتراف الأوروبي من خلال أندية أسبانية وفرنسية وإنجليزية عدة ولم يقطعها سوى عامان في الدوري القطري ، حمل نجم كرة القدم الجزائرية خبرته الكبيرة وسافر إلى منطقة الخليج العربي ليبدأ مسيرته التدريبية.

وبدأ بلماضي عمله بالتدريب من خلال فريق لخويا القطري الذي تأسس ناديه في 2009 وكانت أولى مشاركاته في دوري نجوم قطر خلال موسم 2010/2011 ولكنه نجح مع بلماضي في الفوز بلقب البطولة ليفجر بهذا مفاجأة من العيار الثقيل.

وفي الموسم التالي مباشرة ، توج لخويا مع بلماضي باللقب الثاني على التوالي في دوري نجوم قطر مما دفع الاتحاد القطري للعبة إلى الاستعانة بالمدرب الجزائري حيث أسندت له في 2013 مهمة تدريب المنتخب الثاني.

وبعدها بشهور قليلة ، قاد بلماضي الفريق للفوز بلقب بطولة كأس أمم اتحاد غرب آسيا بعد الفوز على الأردن في السابع من كانون ثان/يناير 2014 .

وبعدها بشهرين فقط ، شهدت مسيرة بلماضي التدريبية خطوة جديدة إلى الأمام حيث أسندت له مهمة تدريب المنتخب القطري الأول في منتصف آذار/مارس الماضي بهدف إعداد الفريق لبطولة كأس آسيا 2015 التي تأهل إليها الفريق بالفعل قبل تولي بلماضي المسؤولية،كما تضمنت المهمة إعداد الفريق لبطولة كأس الخليج الثانية والعشرين (خليجي 22) .

ورغم التخوفات التي سيطرت على كثيرين بعد التعادلات الثلاثة التي حققها الفريق في مجموعته بالدور الأول لخليجي 22 ،والصمت الذي التزم به بلماضي في كثير من الأحيان بل وعدم حضوره المؤتمرات الصحفية التي تعقد عقب المباريات ، كان بلماضي عند حسن الظن به وكافأ مسؤولي الاتحاد القطري على ثقتهم به وأحرز لقب البطولة الخليجية اثر تغلبه على المنتخب السعودي في النهائي.

ورد بلماضي عمليا ، من خلال هذا اللقب الغالي على جميع التخوفات التي أحاطت به قبل البطولة واكتسب ثقة بنفسه لتسند له حاليا مهمة تدريب المنتخب الجزائري الذي يمشي معه بخطوات ثابتة لحد الان.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

‫شاهد أيضًا‬

عين صالح: إنطلاق فعاليات مسابقة رمضان الكبرى

انطلقت صباح اليوم الخميس فعاليات مسابقة رمضان الكبرى بالقاعة الكبيرة لدار الشباب العتيقة ف…