وطني

تنسيقية ضحايا نهب العقار بولاية تلمسان

لازال البرلماني السابق عبد القادر بقيوي يخوض حربا ضروس ضد ما أسماها هو مافيا نهب العقار بولاية تلمسان بقيادة الوالي الحالي على بن عيش ليعلن في اليوم الأول من شهر رمضان عن ميلاد تنسيقية ضحايا مافيا نهب العقار

البرلماني يقيوي يواصل الظهور على منصة التواصل الإجتماعي فيسبوك ليكشف العديد من ملفات الفساد المتعلقة بظاهرة نهب العقار على مستوى الولاية والتي تورطت فيها جهات نافدة مسؤولة في الدولة على حد قوله والتي منحت عقود الإمتياز من طرف والي تلمسان الحالي لمعارفه وجهات أخرى مقربة من كبار مسؤلين كبار سابقين في الدولة في إشارة منه للجنرال والمدير العام السابق للأمن الوطني عبدالغني الهامل ووزير العدل السابق الطيب لوح والتي منحت لهم عقود إمتياز بالدينار الرمزي وطرق ملتوية وغير قانونية حسب ماأشرنا إليه في تقارير سابقة وبناءا على وثائق تحصلنا عليها من طرف السيد بقيوي عبدالقادر

والذي إعتبر اذأن العقار أصبح يشكل هاجسا لسكان الولاية مند قدوم الوالي الحالى الذي إعتبره المتسبب الرئيسي في هذه القضية الشائكة أين وحسب رأي بقيوي باتت عملية تسجيل العقارومئات الهكتارات تنسب باسم المجهول عملية سنة حميدة . بل اكثر من ذلك أين أصبح سلب العقار الخاص ونسبه للمجهول أو جعله تابعا للدولة في نطاق خارج عن القانون ليتم منحها فيما بعد بالدينار الرمزي لفائدة مسؤولين كانوا نافدين في الدولة

البرلماني السابق وفي حديثه هذا ذهب إلى أبعد من ذلك عندما إتهم جهات إدارية بتورطها مع منتخبين في الولاية بالتهاون والتسيب في المحافظة على الممتلكات العامة والإعتداء على الممتلكات الخاصة في إشارة منه لما قامت به مافيا العقار وطيلة السنة الماضة أين تم الإستلاء على جزء كبير منه ولم يبقى ما يتسع لانجاز المرافق العمومية وهذا مادفع حسب رايه الوالي الحالي بن عيش للإستيلاء على الممتلكات الخاصة لتغضية فضائحه بطرقتين إما نسبها للمجهول أو بتغيير الترقيم بتزوير الوثائق على مستوى المحافظات العقارية وتسجيلها باسم أملاك الدولة وإنشاء قرارات التخصيص بطرق غير قانونية وتعسفية بعيدا عن قانون 63-76 في مادتيه 14و15 وخص بالذكر الأراضي المنهوبة بدائرة منصورة وبوهناق والسواحلية ومرسى بن مهيدي ومغنية

بقيوي ذكر أن الإعتراض من طرف الملاك الحقيقين لهاته العقارات يعرض أصحابها للمتابعة القضائية متهما الوالي بانه المتسبب في حالة الغليان الحاصلة على مستوى ولاية تلمسان من طرف المواطنين المنهوبة عقاراتهم بدون حق كما ذكر أن الوالي لم يفي بوعده في نشر الكتيب الذي يتضمن قائمة المستثمرين على مستوى الولاية والمستفيدين من هاته الأراضي التي نهبت بإيعاز منه والذي إعتبره بقيوى المزور الرسمي لهاته الوثائق مؤكدا أنه تراجع بالوفاء بوعده عندما واجهوه بالوثائق المزورة والأصلية إضافة إلاعقود الإمتياز التي سلمها لأصحاب النفود في إشارة منه للطيب لوح و للجنرال الهامل الذي خص بالذكر أن القضيةالمتابع فيها قضائيا على مستوى ولاية تيبازة هي مماثله لما حدث على مستوى دائرة مرسى بن مهيدي بولاية تلمسان

السيد بقيوي ختم الفيديو بالإعلان الرسمي عن ميلاد تنسقية ضحايا نهب العقار على مستوى ولاية تلمسان معتبرا أن هذا المولود الجديد سيتكلف مستقبلا باسترجاع الحقوق المنهوبة إلى أهلها وهو الذي سيتكفل بمواجة الوالي بن عيش في جرائم نهب هاته الأراضي على حد قوله بل ذهب إلى أبعد من ذلك بمقاضاته أمام الجهات القضائية المختصة . مستغلا الفرصة لرفع نداء إستغاثة للفريق أحمد قايد صالح ووزير العدل الحالي والمدير العام للأملاك الوطنية بالتدخل العاجل من أجل إسترجاع ممتلكات الدولة وممتلكات الخواص ومحاربة مافيا العقار التي يقودها بن عيش الذي منح عقارات تساوي المليارات وقدمها لجهات نافدة في النظام السابق الذين كانوا يضغطون على المنتخبين والمدراء التنفيديين من أجل تسخير جميع الوسائل للقيام بهاته العمليات

كما اعتبر عبدالقادر بقيوي أنه اذا لم يتم التصدي لهاته الممارسات ووقفها ستكون هناك تداعيات خطير مؤكدا أن الحل يكمن في فتح تحقيق مفصل مع المديريات المعنية معتبرا أن القضية حركت بعض أطراف المجتمع المدني وبعض جمعيات حفظ حقوق الإنسان مضيفا أنه تم هناك رفع ملفات للقضاء على أعلى مستوى إلا أنه تم تعطيلها من طرف بعض الأطراف النافدة في الدولة تابعة للنظام السابق….

يتبع …

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*