سياسةوطني

جزائر 2018.. سكان سوق أهراس يتسّولون جرعة الماء من دولة تونس الشقيقة !!

الوزير مطالب بإعادة كرامتهم

وجّه النّائب البرلماني عن الإتحاد من أجل النهضة العدالة والبناء، خسن عريبي، سؤالا كتابيا، لوزير الموارد المائية حـول وضعية التموين بالماء الشروب لسكان المجمع السكني أولاد عباس بلدية سيدي فرج، ولاية سوق اهراس، الذين “يتسولون جرعة الماء من جيرانهم في دولة تونس الشقيقة”.

وقال عريبي قي سؤاله، إنّه غاضب بعد أن وردته عريضة لسكان مشتة أولاد عباس ببلدية سيدي فرج في ولاية سوق أهراس الحدودية، يشكون فيها معاناتهم الدائمة وتغييبهم عن البرامج التنموية، موضّحا: “فلا سكن ريفي ولا طرقات ولا قاعات عصرية للعلاج والأدهى من كل هذا مأساتهم مع رحلة البحث عن قطرة ماء شروب منذ عدة سنوات، مما اضطر الكثير منهم لدخول التراب التونسي خلسة للظفر بمياه صالحة للشرب بينما بلادهم نائمة على احتياطات مائية عملاقة حسب الدراسات الطوبوغرافية”.

وأضاف عريبي: “ولا أدري كيف تنسى السلطات المركزية والمحلية هذه المناطق الحدودية وتتعمد تهميشها فتعطي انطباعا للجيران أننا دولة بعيدة جدا عن مقومات الحياة العصرية، وإن مواطني هذه المنطقة الذين كان لهم بالأمس القريب شرف رسم أروع صور البطولة في مواجهة الاستعمار وكذلك الصمود خلال عشرية الدم والدموع لا يمكن أن يرضى أي شريف أن يتركهم في هذه الوضعية المخجلة من التهميش وتسول قطرة ماء خارج تراب الوطن دون اعتبار لكرامة الإنسان الجزائري”.

وقال عريبي: “تعرفون أن المناطق الحدودية هي المرآة العاكسة لصورة البلاد، فهل يرضيكم وجود منطقة من الوطن تعيش هذه الوضعية الكارثية من التخلف وغياب المشاريع التنموية وتسول المياه لدى دول الجوار؟”.

وأردف ممثّل الشعب: “ترصد الدولة ميزانية ضخمة لقطاع الموارد المائية وكذا للجنة الوطنية لمحاربة الامراض المنتقلة عن طريق المياه لوجود علاقة متعدية بينهما، فما معنى الحديث عن هذه الميزانية وهذه اللجنة في ظل وجود منطقة مشتة أولاد عباس ببلدية سيدي فرج بسوق اهراس في عطش وتخلف وعناء المغامرة بدخول التراب التونسي للظفر بقطرة مــاء؟”

واستفسر النائب عن الإجراءات الاستعجالية التي ستبادر بها وزارة الموارد المائية، لرفع هذه التحفظات وتدارك النقائص المسجلة وطي هذا الملف نهائيا؟ وماهي رسالتكم لسكان هذه المنطقة المحرومة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*