وطني

حركة “المواطنة ” تريد الذهاب بالجزائر نحو المجهول

قال أنها متناقضة سياسيا

بعد تصريحات زبيدة عسول ممثلة عن حركة المواطنة التي تسعى من خلالها الى تغيير النظام حسبها ، بتقديم دعاوي الى الشعب بالخروج الى الشارع لتحقيق مطالب يعتبرها خبراء تمثلها وحدها عسول كانت قد شككت في شرعية النظام و طالبت بإعادة النظر في الدستور الجزائري لما يحتويه من غلطات حسبها ، و شددت على ضرورة خروج المواطنين الى الشارع لتحقيق مطالبهم يعتقد الكاتب الصحفي “محمد باشوش” أن زبيدة عسول تطمح لأن تكون مرشحة في رئاسيات 2019 و بذلك فهي تقوم بعملية إحماء عن طريق المبادرات التي تطلقها عبر ما يسمى “بحركة المواطنة “، كما تساءل “بشوش” عن جرأة عسول في المطالبة بالجوء الى التعبئة الشعبية و الخروج الى الشارع ما اعتبره في حديثه معنا أنه محاولة للعودة بالجزائر الى سيناريو تسيير الدولة بعيدا عن المعادلة الديمقراطية ، مضيفا أنها كانت عضوا في المجلس الوطني الإنتقالي الذي كان في وقته بالنسبة لها وسيلة شرعية و ديمقراطية و كانت قاضية في سلك العدالة ما يدفع بها للوقوع في تناقضات عديدة كما لم يستبعد محدثنا فرضية وجود علاقة زبيدة عسول و من معها في حركة المواطنة مع أطراف من النظام الحالي من أجل فتح مجال للتعاون مع الإبقاء على الشعب عن العملية الديمقراطية كما عبر عنها “باشوش” في حديثه مع منبر الجزائر الذي إستغرب طروحات بعض التيارات السياسية المعارضة و منها حركة المواطنة التي تدعو الى توسيع مساحات الديمقراطية و في نفس الوقت تريد معالجة أزمة نظام بالدعوة للخروج الى الشارع .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*