سياسةوطني

حزب” الدا الحسين” يتهم السلطة بإدخال الجزائريين في خندق لا مخرج منه!

حمل “الافافاس” السلطة مسؤولية التدهور الذي تشهده البلاد. معتبرا ان هذا الوضع يتغلغل في كافة القطاعات و الميادين وهو راجع لغياب الوعي وكذا غياب حياة سياسية حقيقية .

ففي اختتام الجلسات الاجتماعية التي نظمها الحزب اليوم بزرالدة قال الافافاس ان الديمقراطية الاقتصادية مرهونة بالسياسية و كذا النظام الحالي – حسبه – يتحمل المسؤولية فهو ” سبب تدهور الوضع العام للبلاد “،

كما اشار الحزب على خلفية هذا الاجتماع ان هذه الوضعية هي ناتج جمود سياسي حالي و الذي يقود الى مازق سياسي يمنع تحقيق بديل فعلي.

وعادت جبهة القوى الاشتراكية للحديث عن ما أسمته عدم شرعية المؤسسات التي قالت انها ليست وليدة اليوم، بل كانت بدايتها عندما منع الشعب من ممارسة حقه في تقرير المصير بعد الاستقلال، فالانتخابات التي عرفتها الافافاس لم تأتي يوما بمؤسسات ديمقراطية ممثلة للشعب.

وطرح حزب الدا الحسين اشكالية مفادها كيف يمكن للجزائريين الذين يعانون يوميا من سوء الحوكمة، و التسيير المركزي الخانق للدولة الجزائرية ان يتمتعوا بالديمقراطية في ظل انتشار التوتر على المستوى الوطني.

ومن جانبهم يرى محاضرو هذا الاجتماع ان الوضع الحالي تشوبه العديد من الاختلالات و الصراعات التي تزيد الحالة الاقتصادية سوء على سوء بسبب احادية التسيير و اللاتشاركي و اللاتوافقي وهذا نتيجة غياب الرغبة في ارساء الديمقراطية من قبل النظام الحالي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*