سياسةوطني

حصري … الأفلان … السينا لمن يدفع أكثر !!

ولد عباس يحضر لتعليمة تعد سابقة في تاريخ الحزب الحاكم

كشفت مصادر مطلعة “لمنبر الجزائر” بأن الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس يحضر لتعليمة تعتبر سابقة في تاريخ الحزب ، بقرار سيادي يقضي فيه بالتعين المباشر لمرشحي لعضوية مجلس الأمة من طرف قيادة الحزب في الإنتخابات الأولية داخل الحزب .

وهذا عن طريق فرض أوامر ولد عباس التنفيذية والإجبارية للمحافظين و المنتخبين المحليين وكذا أعضاء المكتب السياسي ، وبذلك سيساوم من يرغب في الترشح للمنصب دون شك بعيدا عن النزاهة والشفافية ، ليفرض ذلك مجددا منطق المحاباة والشكارة داخل العتيد .

وقد علم منبر الجزائر من مصادر متطابقة أن قيادين من رجال المال وأصحاب النفوذ داخل الأفلان يسعون اليوم إلى جمع التوقيعات من منتخبين محليين والتودد إلى ولد عباس ليزكيهم أو بالأحرى ليعينهم في إنتخابات الأولية للحزب للتجديد النصفي في مجلس الأمة .

وبهذا سيقضي طبيب الأفلان على أحلام البعض من مناوئيه، و سيفتح شهية أصحاب الشكارة والنفوذ في تقلد المنصب داخل السينا ، ولكن بحسب التصور لمحللين سياسين لمثل هكذا قرارات ستكون المقايضة في المنصب لمن يدفع أكثر !! .

وفي حذيث لمنبر الجزائر مع أحد القياديين السابقين في الحزب رفض الكشف عن هويته ، قال أن هاته الخطوة تعد مناورة وسابقة خطيرة من ولد عباس ، الذي شهد له التاريخ أكبر فضيحة رشوة في قضية التشريعيات سواء كانت متعلقة بأعضاء من المكتب السياسي أو من طرف نجله الذي تورط في ملفات رشاوى وفساد .

حيث أن الكلام عن التجديد النصفي في الغرفة العليا للبرلمان ، عن طريق التعين من طرف ولد عباس سيخلط كل الحسابات والأوراق داخل العتيد ، وستطرح العديد من الأسئلة حول الشرعية و الكيفية المشبوهة التي تتم بها العملية للظفر بالمنصب المغري ،

في ظل شبهات ستسود القضية خاصة و أن الأمر سيكون “تحت الطابلة” كما يوضحه متتبعون للشأن ، وستخلوا بذلك العملية الديمقراطية من الأمر تماما مما سيزيد من الإحتقان داخل الأفلان.

حيث أسر عدد من قيادات الحزب أنه في حال حصول ذلك سيضطرون إلى توقيع إستقالة جماعية من الأفلان ، و السير نحو الإنخراط وممارسة العملية السياسية داخل حزب أخر يملك مساحة ديمقراطية أكبر ، بعيدا عن ما أسموه ديكتاتورية وتسلط ولد عباس .

فهل سينجح ولد عباس في فرض تعليمته المنافية لمبادئ العملية الديمقراطية والتي ستفتح باب من أبواب جهنم في وجهه داخل حزبه وستدخل الملايير في جيبه أم سيجد حيلة أخرى ليدوس بها على من يرفضون قراراته داخل الحزب الحاكم ؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*