اقتصاد

حصري.. “منبر الجزائر” يكشف عدد الإشعارات المخصصة لمصنعي السيارات

كشفت مصادر مطلعة ل”منبر الجزائر” أن الحكومة خصصت 10 إشعارات لمصنعي السيارات، منحت منها، اليوم الإثنين، 9 إشعارات على هامش الأيام التقنية في مجال المناولة لصناعة السيارات، على أن يسلم الإشعار العاشر غدا، وقال وزير الصناعة والمناجم، يوسف يوسفي، أن مصالحه “قامت بإشعار المصنعين الذين منحت لهم الموافقة بإيداع ملفاتهم على مستوى المجلس الوطني للاستثمار”، وتعتبر هذه الخطوة الأولى قبل منح الإعتماد للتركيب.

وفي نفس السياق، نفى يوسفي وجود قائمة لمصنعي السيارات في الجزائر، وقال “إن الحكومة لم تحدد أي قائمة”.

وطالب وزير الصناعة والمناجم المستثمرين في قطاع تركيب السيارات بلوغ نسب الإدماج التي حددتها الحكومة والبالغة 40 بالمائة على المدى المتوسط. وقال إن “المستثمرين ملزمون ببلوغ نسبة الإدماج”، مبرزا أن “الحكومة تقدم كل الدعم للمستثمرين في هذا المجال”.

وأوضح الوزير، أن هدف الحكومة ليس تصنيع السيارات وقطع الغيار للسوق المحلية، بل تغطية الطلب المحلي، ثم تصدير المنتوج، مشيرا إلى أن صناعة السيارات بالجزائر قادرة على تحقيق نتائج ايجابية، بالنظر للمزايا الممنوحة في مجال التصنيع، وكذا دعم المناولة، ومختلف الإعفاءات الضريبية التي يستفيد منها المصنعون.

ورفض الوزير تحمل الحكومة مسؤولية ارتفاع أسعار السيارات المنتجة محليا، وأوضح أنه ليس من صلاحيات الحكومة فرض سعر معين على الأسعار المنتجة محليا، بل تمارس دورها الرقابي من خلال مطالبة المصنعين بإبلاغها بالأسعار المطبقة، مضيفا أن دفتر الشروط الذي وضعته مصالحه يلزم المصنعين على إنتاج سيارات تكون أسعارها أقل من أسعار السيارات المستوردة، ﻷنها تتمتع بإمتيازات جبائية منحتها لها الحكومة.

وشدد الوزير من جانب أخر، على ضرورة احترام الشركات المناولة لشروط السلامة والأمن التي تتطلبها صناعة السيارات، وقال بان الحكومة تعمل على تسهيل دخول كبار المنتجين إلى السوق الوطنية، موضحا بان المهمة ملقاة على عاتق المصنعين الذين لهم مسؤولية جلب الشركات التي تنتج قطع الغيار ومختلف التجهيزات التي تدخل في تركيب السيارات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*