سياسةوطني

حصري.. نهاية ولد عباس على يد قيادي من حزب لويزة حنون!!

فضيحة في البيت العتيد..

كشفت مصادر موثوقة، أن الأمين العام للأفلان، جمال ولد عباس، قد قام بتعين شخص غريب عضوا في المكتب السياسي ليست له عضوية اللجنة المركزية ولم يشارك في المؤتمر العاشر وليس مناضلا في جبهة التحرير الوطني.

وأضافت ذات المصادر، أنّ الشخص هو ملياني محمد النائب في المجلس الشعبي الوطني عن ولاية وهران، معتبرة  الأمر خرقا للقانون الأساسي والنظام الداخلي لهيئة اللجنة المركزية التي تنص على أن أعضاء المكتب السياسي يتم إختيارهم من أعضاء اللجنة المركزية.

وقالت المصادر أن جمال ولد عباس لم يتوقف عن ذلك كون هذا الشخص ملياني محمد قيادي في حزب العمال للويزة حنون وقد إلتحق بجبهة التحرير الوطني في تشريعيات 2017 وفاز بمقعد في ولاية وهران نتيجة التعينات العشوائية وبيع المراكز الإنتخابية أنذاك.

كما يعتبر ملياني محمد عضوا للمجلس الولائي بولاية وهران عن حزب العمال في العهدة السابقة ولم يسبق له أن ناضل في حزب جبهة التحرير الوطني.

وتعتبر هذه الفضيحة حسب المصادر، من أكبر الفضائح التي يعمد إليها جمال ولد عباس، وإستنكر قياديون في جبهة التحرير الوطني هذه التعينات العشوائية بإقصاء أعضاء من اللجنة المركزية وتعيين غرباء ليس لهم علاقة بالحزب في عضوية المكتب السياسي حيث أن ملياني محمد لم يلتحق بالحزب إلا بعد ثمانية أشهر في حين هناك أعضاء قياديون ناضلوا في جبهة التحرير الوطني لمدة تزيد عن ثلاث عقود ولم يتم تعيينهم في المكتب السياسي.

وقالت المصادر إن جمال ولد عباس قد عقد دورة لجنة مركزية مصغرة بعيدا عن أعضائها وتم إستبدال المكتب السياسي بدون مشاورة وموافقة أعضاء اللجنة المركزية مما يعتبر خرقا أخر للقوانين الحزب.

ودعا أعضاء قياديون في اللجنة المركزية إلى ضرورة توحيد الصفوف وجمع التوقيعات عقد دورة لجنة مركزية طارئة وأن ما يحدث داخل الحزب منافي لقرارات المؤتمر العاشر، وأن مايقوم به جمال ولد عباس هو تسيره الفردي وهروبه بالحزب بعيدا عن إستشارة هيئات وقواعد الحزب، وأن جمال ولد عباس يحاول إنقاذ نفسه بتلميع صورته على حساب التغيرات التي تحدث في قيادة الحزب ومحاولته عدم عقد دورة اللجنة المركزية إلى غاية اقتراب الرئاسيات.

وأضافت ذات المصادر، أنّ ولد عباس أوهم خصومه أن الرئاسة هي من تقوم بتعيين أعضاء المكتب السياسي في حين أن الرئاسة لحد الساعة لم تقم حتى بتعين وزراء من حزب جبهة التحرير الوطني رغم أن الحزب يعد حزب الأغلبية، وهذا يعد فشلا ذريعا لجمال ولد عباس وعدم قدرة جمال ولد عباس على اقتراح أسماء لأخذ مناصب وزارية ماعدا منصب وزير العلاقات مع البرلمان أو وزارة التضامن.

وتساءلت المصادر: ” فكيف تتدخل الرئاسة في تعين أعضاء المكتب السياسي” ؟

L’image contient peut-être : 1 personne, lunettes et costume

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*