وطني

حقائق جديدة حول وفاة مواطن من بريكة هل السبب “كورونا” !؟

صنعت قضية وفاة المواطن ” محمد براهمي” 49 سنة من بريكة ولاية باتنة الجدل مؤخرا ،بعد تداول معلومات جديدة و معطيات من عائلته ، و التي بثت فيهم شكوك أخرى حول سبب الوفاة ، الذي يعتقد البعض منهم أنه ليس بسبب وباء “كورونا ”

الضحية براهمي محمد نجل المجاهد المعروف في المنطقة “الحاج سليمان” مقيم في ولاية بليدة ،قدم الى مسقط رأسه قبل حوالي 20 يوم ،و كان يعاني من أزمات في الجهاز التنفسي و تحديدا في الرئتين ،و كان يعالج قبل ظهور فيروس “كورونا”

بعد قدومه تم تقديمه الى مستشفى محمد بوضياف ببريكة لتلقي العناية للمطلوبة ، و لكن المستشفى قرر وضعه في الحجر الصحي بعد الإشتباه في إصابته بالفيروس “القاتل” و إرسال عينة بغرض إجراء التحاليل على مستوى معهد باستور قصد للتأكد ، بعد ثلاثة أيام جاءت النتائج سلبية و أكد المعهد أن المعني غير مصاب بالفيروس و قامت مصالح مستشفى محمد بوضياف بتطمين أهل الضحية و مواطني المنطقة من سلامة الضحية تماما

بعد أقل من 48 ساعة توجب نقل الضحية على جناح السرعة إلى المستشفى الجامعي بباتنة لتلقي الإسعافات المطلوبة ، و قدمت العائلة تقرير معهد باستور لتأكيد عدم إصابته بفيروس كورونا ،لكن مصالح المستشفى قررت إعادت إرسال عينة أخرى للتأكد .

مصالح المستشفى استشارت أهل الضحية ان كانت توافق باستعمال حقنة مخدرة للمعني من أجل إدخاله مصلحة الإنعاش و تقديم الأدوية اللازمة و كانت الموافقة فورية من أخ المتوفي .

بعد أقل من 72 ساعة ابلغت مصالح المستشفى شقيق الضحية أن نتائج تحليل باستور الجديدة كانت إيجابية و أنه مصاب رسميا بفيروس “كورونا”

محاولات حثيثة من الأهل و الأصدقاء و حتى نواب في البرلمان لمعرفة إن كان ما يصرح به حقيقي أم أن هناك سيناريو خفي بعد إعلان وفاة “براهمي محمد ” في وسط اهله و ذويه دون أي تصريح رسمي من الجهات المختصة،
و زادت الشكوك بعد ان طلب من أهل الضحية نقل جثته بشكل طبيعي على عاتقهم دون اخذ الإحتياطات اللازمة التي تقرها تعليمات وزارة الصحة حول التعامل مع جثث المصابين بفيروس كورونا حيث يتم التعامل معهم باحتياطات معينة على غير العادة أهمها اشراف المصالح المحلية على عملية نقل و دفن المتوفي لتفادي اصابات أخرى ، و هو ما صرح به أحد أقارب الضحية المتواجدين في عين المكان عبر صفحته الرسمية على فايسبوك أين وجه نداء استغاثة الى السلطات المحلية و المجتمع المدني للتدخل ، كما طالب بتشريح الجثة لمعرفة الاسباب الحقيقية الوفاة خاصة و أن تقرير باستور الأول سلبي ، ليعود في منشور ٱخر و يقول أن السلطات المحلية استجابت و قدمت كل التسهيلات اللازمة لنقل ودفن الجثة مع تقديم التقرير الطبي المتضمن :(حالة وفاة نتيجة انتفاخ الرئة بسبب covid19)

منبر الجزائر حاول تقصي حقيقة ما يشاع حول وفاة السيد “براهمي محمد ” في اتصال هاتفي مع المكلف بالاعلام لولاية باتنة الذي أكد أن : كل ما يروج عبارة عن إشاعات لا أساس لها من الصحة و أن السلطات الولائية تتابع حالة “براهمي محمد ” و تتكفل بها و أن والي الولاية وجه اوامر السلطات المعنية بالوقوف و الالتزام بكل ما تعلق بالضحية .

و في محاولة ثانية مع المكلف بالاعلام لدى مديرية الصحة السيدة “ياسمين عجرود” حيث رفضت التصريح استجابة لتعليمة السلطات المركزية المانعة لأي تصريح على مستوى مديريتهم .

و خلال كتابة هذه الأسطر بلغنا أن جثة السيد “براهمي محمد ” قد نقلت لتوها على متن سيارة إسعاف عمومية متجهة نحو بريكة لاستكمال إجراءات الدفن .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*