وطني

شكيب خليل: “من الغير المعقول أن يبقى اقتصادنا مرهونا بثروة النفط وحدها”

دعا الوزير الأسبق للطاقة، شكيب خليل، مساء أمس، وعشيّة عيد الإستقلال والشباب، “الجزائريات والجزائريين، خاصة منهم الشبيبة إلى استرجاع الثقة والأمل في مستقبل بلادهم وفي مصيرهم الخاص، فالشبيبة هي سر كل نهضة”.

وقال شكيب خليل في منشور فايسبوكي، إنّ على “بنات وأبناء وطني الأعزاء من الأجيال الشابة الذين لـم يشهدوا مرحلة إعادة تأسيس الجزائر الـمستقلة في الستيـنيات والسبعيـنيات من القرن الـماضي، أن يدركوا أن استرجاع الاستقلال الوطني الذي يـنعمون به اليوم، لـم يكن هبة أو تـنازلا من محتل بغيض ، بل كان انتصارا منتزعا مستـحقا، بتضحيات باهظة عبر قرن وثلث قرن من الـمعاناة والـمقاومة”.

وأضاف الوزير الأسبق للطاقة، أنّ “الله قد أكرمه في بلد الأجداد إذ شرفني بخدمة وطني سنوات طوال عبر مراحل التشييد والتـجديد، ظل إيـماني راسخا لا يتزعزع بعــظمـة الـجزائـر وعبقرية شعبها، وقــدرته على تـجاوز الـمحن وتـحقـيق الانتصار ، ورفع التـحدي والـذهاب إلى أقصى الـمسار في ظل وطن أنعمه الله بالـخيرات الكثيرة الـمتـنوعة في البر والبحر، في التل والصحراء، وأكرمه بثروة بشرية، وكفاءات علـمية وطاقات عمل حيوية”.

وواصل شكيب خليل بالقول، إنّه ” من غير الـمعقول أن يبقى اقتصادنا مرهونا بثروة النفط وحدها”، مردفا: ” ونعول في ذلك أساسا على مداخيل النفط والغاز، التي تشكل الـمصدر الأساس لـمواردنا الـخارجية، إن لـم أقل الوحيد، بينما لا يـمكن أبدا لاقتصاد قوي أن يعتـمد على أُحادية الثروة، و بـمستوى صعود أو هبوط أسعار الطاقة في السوق الدولية، فلا مناص إذا من التقليص التدريـجي من التبعية الـمفرطة للـمحروقات، الذي لن يتأتى سوى بتوسيع وتـنويع قاعدة الإنتاج الزراعي والصناعي والـخدماتي، إضافة إلى توسيع دائرة استقطاب المستثمرين الأجانب لللحاق بركب الأوطان المتقدمة”.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*