وطني

صحفيوا و مراسلوا “قناة النهار” تحت الضغط و السبب… “الحراك الشعبي”

يعيش، عدد من مراسلي قناة النهار بعديد الولايات، ضغطا كبيرا في ممارسة المهام الموكلة إليهم لنقل انشغالات المواطنين،

إذ أسر بعض المراسلين و الصحفيين ممن تواصل معهم موقع “منبر الجزائر” و تحفظوا عن ذكر أسمائهم، أنهم يعيشون ضغطا رهيبا وسط الشارع و المواطنين،

و هذا بسبب بعض المواقف السياسية للمسؤول الأول في القناة و خطها التحريري بالخصوص إبان الحراك الشعبي، يُضاف إلى ذلك سعي بعض الأطراف إلى شيطنة شخص أنيس رحماني في العديد من الملفات،

بالإضافة إلى التغطية الإعلامية للحراك الشعبي و الذي يرى البعض أن “النهار” لم تكن مواكبة للأحداث على غرار قناتي البلاد و الشروق و لم تطبق مقولة “الإخبارية الأولى في الجزائر”، و هو ما انعكس على مراسلي القناة و صحفييها، إذ أصبحوا يعيشون ضغطا رهيبا خصوصا و أنهم الواجهة الأولى التي تقابل الشارع و المواطنين،

و أفاد أحد المراسلين من الشرق الجزائري” أنه يتعرض بصفة يومية إلى المضايقات الكلامية تصل حد المناوشات أحيانا، كما أن نقل الانشغالات المحلية على شاشة القناة لم يعد يحظ بالاهتمام الكبير من السكان” و أضاف آخر ” نحن أبناء هذا الوطن و نقلنا انشغالات المواطنين و جاهدنا لتحسين وضعية العديد من العائلات و التصدي للفساد غير أن الموقف الضبابي لبعض المسؤولين في القناة من الحراك الشعبي، أثر على عملنا الميداني”.

هذا و يتعرض صحفيي القناة و مراسليها بشكل يومي و دائم إلى التهجم اللفظي عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر منشوراتهم حتى و لو كانت مساندة للحراك الشعبي و معارضة للنظام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*