وطني

صراع حامي الوطيس بين “الأفلان” و “الأرندي” حول رئاسة مجلس الأمة

لا يزال الغموض يكتنف مصير رئيس مجلس الامة الجديد بعد الكشف عن اسماء الاعضاء الجدد للمجلس

حيث تم صبيحة اليوم تداول اسم مدير ديوان الرئاسة الطيب بلعيز كخليفة لرئيس مجلس الامة عبد القادر بن صالح

في حين يبقى حزب التجمع الوطني الديمقراطي متمسكا ببن صالح للبقاء على رأس الغرفة العليا للبرلمان

اما الافلان الذي يملك الاغلبية داخل مجلس الامة يسعى للاستخواذ على رئاسة المجلس حتى يتمكن من امتلاك السلطة التشريعة

خاصة و ان الحزب العتيد يهيمن على الغرفة السفلى للبرلمان طيلة عقود

للاشارة فقد تقرر امس تأجيل الجلسة التي كانت مخصصة لتنصيب اعضاء مجلس الامة الجدد

حيث قامت ادارة المجلس بإبلاغ الاعضاء الجدد عن الغاء الجلسة الى اشعار اخر

ويبقى الصراع اذن قائم بين قطبي الموالاة في الجزائر حول رئاسة مجلس الامة و الايام القادمة وحدها كفيلة بتوضيح ذلك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*