وطني

علي حداد يباشر الأشغال في صفقة مشبوهة

وزارة الأشغال العمومية و النقل تعيد بعث مشروع "الشبهة " الطريق الرابط بين الجلفة و الأغواط لصالح رجل الأعمال علي حداد

كشفت مصادر مطّلعة من داخل وزارة الأشغال العمومية والنّقل لـ “منبر الجزائر”، عن إعادة بعث صفقة “مشبوهة” إستفاد منها رجل الأعمال “علي حداد” سنة 2016، بالجلفة، ومنحها إيّاه مؤخّرا من طرف مصالح الوزير “زعلان”.

تفاصيل “الفضيحة”، تعود لسنة 2016، وتخصّ مشروع الشطر الرابط بن الجلفة والأغواط، الذي شهد تدخلا عالي المستوى في قطاع الأشغال العمومية بخصوص صفقة مشبوهة، إستفاد منها رجل الأعمال “علي حداد” بقيمة 1769 مليار سنتيم .

في حين قدّمت شركة زرواطي للطرقات، عرضا، بقيمة 1550 مليار سنتيم ، إلّا أن مديرية الأشغال العمومية لولاية الجلفة، منحت المشروع لشركة حداد، على الرغم من الفارق المسجل في العرض المالي.
وخلّفت الفضيحة، فتح تحقيق في الصفقة، وتجميد المنح المؤقت للمشروع، لصالح شرطى etrhb haddad، إضافة إلى تقديم شركة زرواطي، طعنا لدى اللجنة الوطنية للطعون، إضافة إلى إنهاء مهام المدير الولائي للأشغال العمومية بالجلفة.

إلّا أنّ مصادر من وزارة الأشغال العمومية، أفادت لـ “منبر الجزار”، أن لجنة الطعون على المستوى الوزاري، رفضت الطعن المقدم من طرف شركة الأشغال العمومية لصاحبها “محمد زرواطي”، وصاحبة العرض المالي الأدني في الصفقة، التي أثارت جدلا واسعا في عهد الوزير السابق ” عبد القادر واعلي “.

وأضاف مصدر آخر من مديرية الأشغال العمومية لولاية الجلفة، أنّ قضية إقصاء شركة الأشغال العمومية لصاحبها محمد زرواطي، جاء بعد إختفاء جزء من ملفه المقدم للمناقصة.
إذ أن أبرز الوثائق المختفية كانت “شهادة انجاز الأشغال المماثلة”، التي تم إثباتها عن طريق مراسلات رسمية، بين مدير الأشغال العمومية لولاية الجلفة ونظيره بولاية بشار أين يقع المقر الإجتماعي لشركة زرواطي للأشغال العمومية.

وأوضح مدير الأشغال العمومية بولاية الجلفة سابقا، لوسائل إعلام، بخصوص القضية قال :

لم نقم إلا بتطبيق القانون ودراسة العروض وعلى المتضرر أن يقدم طعنا للجنة الوطنية لان المنح ليس نهائيا مضيفا أن لا تعليق على ما جاء به محمد زرواطي وعن الاتهامات الموجه لمصالحه قال ان الرد سابق لأوانه لأن المنح لا زال مؤقتا وأان الحديث سيكون بعد قرار لجنة دراسة الطعون الوطنية

لينتهي الأمر بمنح نهائي لصالح شركة حداد للأشغال العمومية ،رغم كل الإجراءات القانونية المتخذة في موضوع الحال بتقديم ملف يتضمن كامل الوثائق و المستندات المطلوبة على المستوى المركزي ، الذي منح باستعمال طرق ملتوية أدت إلى إقصاء الشركة المنافسة دون وجه حق ،حسب عضو سابق في لجنة الصفقات بمديرية الأشغال العمومية في الجلفة .

يذكر أن صفقة الطريق المزدوج بين “الجلفة والأغواط” رست لصالح مؤسسة حداد بفارق حوالي 225 مليار سنتيم على منافسه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*