أقلام

قراءة انطباعية للفريق الحكومي الجديد

وزراء القطيعة. ربما ؟

أحدثت قائمة وزراء الحكومة الجديدة المعلن عنها اصداء مريحة قليلا ، غذ ما قيست على الأقل فيما مضى من قوائم الوزراء ؟ وهذا ليس مدحا للفريق الحكومي ، لكنه جاء نتجة الارتياح الذي خلفته القائمة في الاوساط التي اتيح لنا التواصل بها ، وهذا لعدة اسباب ومبررات موضوعية ، ولعلها اولى الرسائل التي يرسلها الرئيس عبد المجيد تبون للحراكيين و الجزائريين بطاقم حكومته الجديدة ، بعد اختياره لرئيس الحكومة السيد عبد العزيز جراد .

فريق حكومي تباين في زمنيا وكفاءة وصدى شعبي ومهني ، من المنتظر ان ينفذ رؤية السيد الرئيس ميدانيا فى الشهور القادمة ، واقول خلفت اصداء مريحة لان قراءة انطباعية للفريق الوزاري تعطي هذا الارتياح الذي يبدو واسعا مقارنة فى بعض الاسماء التي تثير جدلا قليلا ، ولو اردنا ان تتناول جانب بالمعطى الشكلي للوزراء من حيثيات توزيعهم الاختصاصي ،وصدى اسماء الوزراء في بيئتهم المهنية والسياسية والشعبية ، وربرتوارات الاشتغال السابق لهم في مناصبهم لزاد ذاك الارتياح اكثر ، فهي على هذه المقاسات تبدو اختيارات موفقة الى مدى بعيد .

ويبدو ان عملية الاختيار قد رجحت ميولا لمن يملكون صدى شعبي ورصيد عملي واقتدار في تحمل المسؤولية بمقاييس الشفافية و النجاح ، فيما شكلت بعض الاسماء مفاجأة كبيرة ، سيما ما تعلق بوزيري التعليم العالي والاقتصاد ، فالأول كفاءة و شخصية علمية وطنية والثاني لطالما انهمك في نقذ الاقتصاد زمن العصابة وهاهي الفرصة جاءته ليثبت قدراته الاقتصادية ؟

ان التشكيل الحكومي الذي انتظره الجزائريين والحراكيين اعلن اخيرا ، ولأنه ارتبط برئيس جديد له من المقاسات التي اعلنها فى اختيار الرجال ما اضحت معلومة للجميع ، فقد جاء رئيسا مستقلا ، وإن كان للتذكير مناضل في الحزب العتيد.
على كل حال ، لقد اعلنت الحكومة وبأسماء مهمة ، واخرى ثقيلة واسماء في الحقيقة احدثت المفاجأة السياسية على غرار نور الدين مرسلي والموسيقي سليم داد ، لكن يظل البرفسور شمس الدين شيتور قيمة كبيرة ينتظر منه ان يحدث ثورة في مجال التعليم العالي و البحث العلمي ، على الاقل في مستوى ما كان يقوله في الاعلام والإذاعة قناة الثالثة تحديدا، علما انه الى جانب اختصاصه التقني فهو يكتب في التاريخ والحضارة بروعة وبراعة .
لقد استطاعت حكومة الرئيس تبون ان تتنوع بمعايير علمية ونضالية وسياسية بتركيبة مهمة ، فهي اسماء لها من الانخراطات السياسية ما لها ، ولها من الكفاءات العلمية ما لها ، لها من الانتماء الى الحراك والوطنية ما لها ، لعل مدير الصندوق الوطني للغير الاجراء الذي عين وزيرا بالحكومة ، احد هؤلاء المنتظر منهم الرقي والاداء الشفاف .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*