وطني

قضية مصنع ” كيا ” بباتنة المؤسسة العسكرية تتدخل

اسرت مصادر مطلعة ل “منبر الجزائر ” أن جهات نافذة في مؤسسة الجيش استقبلت خبر تجميد مصنع السيارات بولاية باتنة بقلق كبير ما دفع بها الى التدخل و الضغط على دوائر القرار في السلطة لتجميد قرار الوزير الأول أحمد أويحي الذي قرر في ظروف غامضة تجميد مصنع سيارات من علامة ” كيا” بولاية باتنة الذي صنع جدلا واسعا في الأوساط الإعلامية و كاد الأمر أن يكون سياسيا لأن استهجان الشارع الباتني كان بناءا على التقسيم غير العادل للمشاريع الكبرى و المشابهة و التي وضعت كلها في منطقة الغرب الجزائري و حسب نفس المصدر فإن تدخل قيادات من الجيش جاء بناءا على تقارير أمنية تفيد بأن الأوضاع قد تنزلق و تتطور لو تم سحب المشروع من باتنة و وضعه في سكة سياسية قد لا تحمد عقباها ، خاصة مع تصاعد أزمة الهوية مؤخرا التي انتهت بقرار رئيس الجمهورية بتعيين بترسيم يناير عيدا وطنيا و انشاء اكاديمية للأمازيغية ،ما يدفع بالسؤال حول دور أويحي في مسألة الهوية و الجهوية التي زادت منذ توليه منصب الوزير الأول

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ان كانت المعلومة صحيحة – نرجوا من الله ذلك -، فشكرا لقائد الأركان إبن ولاية باتنة وربي يبارك فيه ويبارك لنا فيه، ونتمنى ان يلتفت الى ولايتنا رغم علمنا ان هذا ليس من تخصصه ولا من صلاحياته، لكن الله غالب هذي هي البلاد، لازم الدزة،
    الولاية التاريخية ويصرى فيها هكدا، اليمين زروال القايد صالح وماكان والو، مالا لو ماكانوش هادو راهم دفنونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*