سياسةوطني

مقري لـ ولد عباس.. الحكومة فاشلة ومن حقّكم ترشيح بوتفليقة لرئاسيات 2019

كشف بيان لحركة مجتمع السلم، عقب لقاء رئيسها عبد الرزاق مقري، بأمين عام الأفلان، جمال عباس،  عن عرض رئيس الحركة مبررات مبادرة التوافق الوطني لمعالجة الأزمة رباعية الأبعاد التي تعيشها الجزائر.

وأضاف البيان أنّ  رئيس الحركة أوضح لولد عباس، أن مبادرة التوافق الوطني لا تحمل إسم الانتقال الديموقراطي وهي تنخرط ضمن الآجال والأطر الدستورية مع المحافظة على المؤسسات،  وتعتبر أن الانتخابات الرئاسية سنة 2019 فرصة لتحقيق التوافق.

وأوضح مقري لأمين عام الأفلان،  أنّ فشل الحكومات المتعاقبة لا يقصد بها الإساءة لأي طرف، غير أن عدم تحقق التنمية الوطنية والدخول في أزمة هيكلية دائمة تدل عليها الأرقام التي نأخذها من المؤسسات الرسمية.

وعن ترشيح جبهة التحرير لرئيس الجمهورية لانتخابات سنة 2019 هذا حقهم إذ هو رئيس جبهة التحرير، ومن حق الحركة أن يكون لها رأي آخر، ورؤية الحركة في اختيار المرشح التوافقي لا ينظر إلى الأشخاص ولكن إلى المواصفات التي تحقق المصلحة الوطنية والتي منها اتساع التوافق حول رئيس الجمهورية المقبل والقدرة على إقناع الجزائريين وتعبئتهم في ظل الأزمة المتوقعة.

ومع تمسك كل طرف برأيه يجب فتح النقاش لإنجاح التوافق. وفي هذه النقطة أكد الأمين العام مرة أخرى تمسكه بدعوة السيد عبد العزيز بوتفليقة للترشح ويبقى هو من يقرر ذلك.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*