وطني

منظمة الأمم المتحدة تشيد بدور الجزائر في مجابهة كورونا.

أشادت منظمة الأمم المتحدة بالتدابير التي اتخذتها الجزائر في إطار مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، من خلال فرضها الحجر الصحي الكلي أو الجزئي منذ إعلان أول حالة إصابة مؤكدة.

و في وثيقة رسمية للمنسق المقيم للمنظمة بالجزائر، “إيريك أوفرفيست” أكد أن الجزائر اتخذت جملة من التدابير الصارمة لاحتواء الوضع.

و أضاف مشيدا بعمل وزارة الصحة، الذي يقوم على مراقبة الوباء و التكفل بالحالات المشبوهة و آلية التكفل بالمرضى و التشخيص و الحماية و كذا تدابير النظافة وإجراءات الرصد.

كما أكد “أوفرفيست” أن الحكومة الجزائرية قد اتخذت تدابيرا استعجالية لمواجهة التبعات الاجتماعية والاقتصادية لهذا المرض، على غرار الحملات التضامنية وقوافل الإغاثة لفائدة الفئات المتضررة من هذه الأزمة الصحية.

وصرح المسؤول الأممي، في إشادته بقطاعي الصحة والإعلام: “في الوقت الذي نتواجد فيه في منازلنا في إطار الالتزام بالحجر الصحي، يوجد هناك جيش من موظفي الصحة في الصفوف الأولى في هذه الحرب ضد عدو غير مرئي ألا و هو كوفيد-19”. وأضاف أن هناك رجالا و نساء مجندين ليلا ونهارا من أجل تخفيف معاناة المرضى و طمأنة الأشخاص المصابين بالفيروس وعائلاتهم و نشر الأخبار الصحيحة لوسائل الإعلام.

وفي النهاية أبدى إعجابه بروح التضامن و الالتزام التي يتحلى بها المجتمع المدني الجزائري الذي تجند تلقائيا من أجل التحسيس وإغاثة النقاط المتضررة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*