أقلام

ناشط سياسي يطلب من الجيش المرافقة للحوار

اليوم و بعد سقوط رؤوس العصابة التي كانت تحكم البلاد طيلة 20 سنة في اعتقادي يمكننا الذهاب إلى طاولة الحوار مع المؤسسات الدستورية برعاية المؤسسة العسكرية التي أثبتت جدارتها و حسن نيتها في تلبيت مطالب الشعب خاصة بعد القبض على السعيد بوتفليقة و الجنرال توفيق.

اليوم حالة الانسداد لا يمكن أن تطول و علينا إيجاد الحلول من أجل الذهاب للإنتخابات الرئاسية بآليات جديدة و هيئة مستقلة في أقرب وقت،

وترك العدالة و المؤسسات الأمنية مواصلة عملها في محاربة الفساد و المفسدين خاصة بعد ما قام الشعب بتكسير القيود عليهم و ننتقل إلى مرحلة البناء من أجل جزائر جديدة آمنة، مستقرة، متطورة لها مكانتها بين الأمم.

بقلم : كريم لمزادامي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*