وطني

هذا ما خسرته الجزائر بعد ثلاثية سيدي السعيد !!!

عرف اللقاء الذي جمع المركزية النقابية مع ممثلي ارباب العمل و الحكومة مؤخرا في المقر الوطني للإتحاد الوطني للعمال الجزائريين ، عرف ردود أفعال سلبية على المستوى الدولي كون ان سيدي السعيد خرج من سكة العمل النقابي و الدفاع عن حقوق العمال الى وضع يده في يد الحكومة و رجال الأعمال الذين يتجهون بالوضع الٱقتصادي نحو الخوصصة بقيادة اويحي و مباركة سيدي السعيد

ومنذ توجه سيدي السعيد الى تسييس نقابته تم فصله نهائيا من المكتب التنفيذي للإتحاد الدولي للشغل(bit) ، بحجة انه بقابة تعمل تحت سلطة النظام و تم تبليغه بذلك رسميا ، و بهذا يكون دور الجزائر خارجيا قد ضعف الى مستوى مخيف في تمثيلها العمالي ، عدا سيدة الأعمال سعيدة نغزة المتواجدة في منظمات في الخارج دوليا ، مغاربيا و عربيا ، و عضويتها في المكتب التنفيذي للإتحاد الدولي للشغل و التي فازت بمنصب الرئيس في المنظمة الأفرو ٱسيوية نالت تهنئة 145 دولة في رسالة رسمية سلمها لها المكتب الدولي للشغل (bit)

و على الرغم من هذا فإن الكنفدرالية العامة للمؤسسات التي تمثل الجزائر في الخارج تعاني تهميش غير مبرر من رؤوس السلطة ، و كان من المفروض أن تمثل الجزائر بهيئاتها العريقة في المحافل الدولية ، ما يبعث بالقلق على وضع الجزائر خارجيا في ضل الأزمة الإقتصادية التي تمر بها البلاد و التي تحتاج الى دعم تقارير هذه المنظمات و الهيئات حول واقع الجزائر و تصنيفها عالميا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هأولاء الخونة يريدون أن تذهب الجزائر نحو الهاوية و بيع ثراوتها للمستعمر تحت راية لا أسم لها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*