وطني

هذا ما سيحدث في الأرندي بعد سجن أويحي…من سيلتحق بسجن الحراش بعده؟

نظرا للقانون الأساسي للحزب فإن المكتب الوطني يجتمع وجوبا في حالة شغور منصب الأمين العام لتعيين أمين عام بالنيابة لتسيير شؤون الحزب إلى غاية استدعاء دورة طارئة للمجلس الوطني بصفته الهيئة القيادية بين المؤتمرين و انتخاب أمين عام ، يكلف بمهمة تسيير الحزب إلى غاية انعقاد المؤتمر الإستثنائي

و يرى أحد قياديي الحزب لم يسمح بذكر اسمخ ان الأرندي عرف صراعات داخلية من طرف أعضاء قياديين ،في مناصبهم منذ عشرين سنة ، و جاء وقت استرجاع مصداقية الحزب و أهدافه النبيلة التي أسس من أجلها و انحرف عليها منذ سنة 1999

و يعتقد أن النظر في تسيير شؤون الحزب و السياسة المنتهجة من طرف العناصر التي سيرت منذ 1999 اصبحت ضرورة ملحة

و يرى القيادي في الحزب أن صديق شهاب يعتبر مقصيا بقوة القانون من الأرندي و هو أبرز الوجوه المقربة من أويحي منذ 20 سنة حتى انه يسمى الذراع الأيمن و الرجل الثاني في الحزب قبل أن ينقلب على أويحي خلال الحراك

و فيما يخص حبس أويحي فإن محدثنا يرى بأن العدالة و القانون فوق الجميع و قرينة البراءة حق دستوري و على أويحي أن يتحمل مسؤوليته كاملة إن كان مذنبا و ثبتت إدانته

و قد ختم محدثنا أن قائمة القيادات في الأرندي التي كانت في علاقة مباشرة بأويحي سواء بمسؤولية الحزب أو المسؤلية في منصب بالدولة أو حتى علاقات شخصية هي قائمة طويلة و ستثبت العدالة تورط العديد منهم في الأيام القليلة القادمة و هو ما سيكون مفاجئة لمناضلي الحزب و للرأي العام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*