وطني

هل طرقت الخيانة أبواب الأطباء المقيمين !!؟

هاجم أطباء مقيمون بيان التنسيقية الوطنية للأطباء المقيمين “كارما”، بعد أن أصدرت بيانا تطالبهم باستئناف المناوبات الليلية ابتداء من يوم اليوم.

وأبان الأطباء المقمين غضبهم، من رفضهم للبيان، خاصّة بعد أن قوبل بصمت وزارة الصحة، هذه الأخيرة الذي اعتبرته بلا حدث، واضعة شرط وقف الإضراب، للشروع في المفاوضات.

ووصف الأطباء المقيمين، الذين قابلهم “منبر الجزائر“، البيان، ببيان “الذّل”، مؤكدين أنّه لا يرقى لأن يَعقِب إضرابا دام 7 اشهر.

وتساءلت المجموعات الخاصة بالأطباء المقيمين على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، العديد من التساؤلات حول خلفية البيان وإصداره دون الرجوع إلى القاعدة و استخدام طريقة التصويت مثلما اعتادوا.

ودعّمت هذه الشكوك غياب دور المكلف بالإعلام للتنسيقية أو احد اعضائها لتقديم شروحات حول اصدار البيان و الهدف من العودة الى المناوبة.

هذا و عمد كل من ممثلي تنسيقية الأطباء المقيمين بقسنطينة و تلمسان و تيزي وزو وعنابة إلى الدعوة إلى اجتماع عام للأطباء دون الرجوع للمناوبات.

كما تساءل ملاحظون، عن خلفية البيان، في ظل هذه الانقسامات التي اصبحت ظاهرة للعيان، مستفسرين: ” هل البيان الأخير للتنسيقية خيانة أم خطوة محسوبة؟!!”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*