وطني

وادي الماء…بين وعود زائفة وواقع مأسوي

طريق الشلعلع...تهميش الحلم

طالب سكان بلدية وادي الماء بدائرة مروانة شمال غرب ولاية باتنة، الهيئات والسلطات المعنية بضرورة التدخل السريع والالتفات إليهم والاهتمام بالمشاريع التنموية العالقة لحد الآن، وفي مقدمتها إصلاح الطريق الرابط بين وادي الماء المعروف لدى الأوساط الشعبية بطريق “الشلعلع” بالولاية، والذي باشرت به المؤسسة المقاولاتية أعمالها التقنية منذ عام 2011 لكن لحد اليوم ولحد الساعة لم يستكمل المشروع لأسباب تبقى مجهولة.

تجدر الإشارة إلى أن الطريق يختصر المسافة بين البلدية من57 كلم إلى 28 كلم، كما يختصر الوقت من قرابة الساعة إلى نصف الساعة لما يسهل هذا عملية التنقل لدى المواطنين من طلاب وعمال، وتكشف المعلومات الخاصة بطول طريق “الشلعلع” الذي يبلغ 24،5 كلم مقسمة إلى أربعة أجزاء: حيث انتهت الأشغال من الشطر الأول، أما بالنسبة للشطر الثاني والثالث والرابع مازالت الأشغال فيه جارية لحد الآن، مما جعل السكان يطالبون بإيفاد لجنة لمراقبة سيرورة إنجاز المشروع، خاصة في ظل الخروقات التقنية خلال الشطر الأول من الإنجاز حسب ما علمته مصادر خاصة بـ “منبر الجزائر” .

وتبقى آمال السكان عالقة على إكمال المشروع لطالما كان هذا الطريق “حلما” لأهل المنطقة من أجل فك العزلة وكذا جعل المنطقة قطبا سياحيا في ظل الثراء التضاريسي والتاريخي والثقافي الذي تتميز به، فضلا عن احتوائه على نباتات نادرة مثل شجرة “الارز الأطلسي، ليترنح المشروع بين وعود مؤجلة إلى حين، مفتقدة للإنجارات الميدانية وواقع مأسوي كارثي ينتظر من ينتشله.

باتنة/ بن احمد نجاة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*