اقتصادوطني

وسط غياب رسمي جزائري.. نغزة تشدّد على مكافحة عمالة الأطفال من جنيف

خلال المؤتمر الـ 107 لمنظمة العمل الدولية

ناشدت سيدة الأعمال و رئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية CGEA و رئيسة “بيزنسماد” BUSINESSMED  و عضو مجلس إدارة المكتب الدولي للعمل،سعيدة نغزة جميع الفاعلين، إلى مواجهة ظاهرة تنامي عمالة الأطفال والتكفل بشريحة الشباب ودعم ادماج المرأة .

جاء ذلك، أمس، خلال المؤتمر الـ 107 لمنظمة العمل الدولية بجنيف، برئاسة “غاي رايدر” و التي شارك فيها ممثلو 184 دولة من وفود رسمية و نقابات وأرباب عمل، أين شدّدت تغزة على محاربة تنامي ظاهرة عمالة الأطفال في المنطقة.

وأكّدت نغزة الكنفدرالية  على لسان رئيستها سعيدة نغزة مع افتتاح المؤتمر ال107 لمنظمة العمل الدولية بجنيف، إلى دعم المساعي الرامية الى النهوض بالمنطقة الاورومتوسطية و القارة السمراء ،بالعمل على ترسيخ دستور العدل و إنشاء مشاريع اقتصادية لمواجهة البطالة و فرص جديدة للمرأة و دعم و إدماج الشباب،الذي يسجل نسب نمو بطالة عالية في المنطقة،و الحد من عمالة الأطفال و استغلالهم.

وأشارت نغزة، على التحديات التي تمثلها تنامي ظاهرة عمالة الأطفال في المنطقة و التي تعود لعامل اقتصادي بنسبة 67.6 في المائة مقابل عوامل اجتماعية بنسبة 10.8 في المائة ،معتبرة بأن الظاهرة سلبية من الناحية الإنسانية و  الاجتماعية تعد الأخطر على مستقبل الاستقرار الاجتماعي و الاقتصادي ،لتخلص بالتشديد على معاناة الشعب الفلسطيني في ظل انعدام الأمن و الاستقرار و الحرمان  من الحقوق .

وقالت نغزة  “لايفوتني أن أثمن و ان أعرب  لكم عن فائق تقديري لما اسميه” التاريخ النضالي الجديد” الذي يقوم به السيد رئيس منظمة العمل الدولية غاي رايدر ،فنحن على تمام الوعي بالمساعي الصادقة و المجهودات الجبارة التي يبذلها السيد رئيس للنهوض بالمنطقة الاتورومتوسطية و القارة السمراء،وذلك بالعمل على ترسيخ دسنور عادل في العمل و  اقامة مشاريع و فرص جديدة للمرأة ،و دعم و ادماج الشباب ،و الحد من عمالة الاطفال و استغلالهم.

واعتبرت نغزة في نفس السياق” تعتبر ريادة المرأة للاعمال مصدرا مهما ،لم يتم بعد استغلاله كليا في النمو الاقتصادي في جميع انحاء العالم تقريبا. بالرغم من انخفاض حصة الاناث من العاملات في المشاريع الاسرية في البلدان الناشئة على مدى العقد الماضي،الا انه لا تزال تسجل ارتفاعا متواترا في البلدان النامية ،حيث بلغت 42 في المائة من عمالة الاناث في عام 2018 مقارنة بنسبة 20 في المائة، من عمالة الذكور و لكن دون وجود مؤشرات لتحسينها بحلول 2021.

وبالنسبة لرائدات الأعمال فنلاحظ أن عددهن يعد ربع عدد باعثي المشاريع من الذكور ،هذا بالاضافة للحواجز التي تواجه المرأة في الوصول الى مراتب ادارية عليا مقارنة بالفرص المتاحة للرجال”،مضيفا “أما بالنسبة للشباب ،فان التعاطي مع هذه الشريحة الواسعة من المجتمع هو في الحقيقة سعي لكسب رهان الاستقرار الاجتماعي و السياسي و الامني ،و كذلك رهان التقدم و الرقي الاقتصادي ،و أقترح من هذا المنبر الاستفادة من التجارب السابقة لمشاريع مختلفة لدعم الشباب بالمنطقة و العمل على ارساء برامج استراتيجية بنظرة متفائلة بالتركيز على :

 

-تنمية الوعي وثقافة الريادة لدى الشباب

 

– تنمية المهارات و القدرات الفردية لدى الشباب.

 

– تطوير خدمات الارشاد و توفير برامج تدريبية مختصة.

 

– فك عقدة البيروقراطية بتسهيل وصول الشباب للمعلومة

 

– توفير مختلف وسائل الابتكار و التكنولوجيا.

 

– توفير الجانب المادي لتمويل مشاريع و افكار الشباب

و أردفت نغزة في نفس السياق” كما نلاحظ تنامي ظاهرة عمالة الاطفال ،فلقد بينت الاحصائيات أنها ناجمة على عاملين ،عامل اقتصادي ناجم من الحاجة المادية للعمل بنسبة 67.7 في المائة و عامل اجتماعي بنسبة 10.8 في المائة ،و هي ناجمة عن عدم الالتحاق بصفوفالمدرسة”،مضيفة “هذه الظاهرة السلبية من الناحية الانسانية و الاجتماعية ،تعد الاخطر على مستقبل الاستقرار الاجتماعي و الاقتصادي ،فهي تعمل على اعداد أجيال غير متعلمة من خلالها يمكن بسهولة شرخ النسيج الاخلاقي و النمو الطبيعي للمجتمعات”.

و اقترحت السدة نغزة ” أخذ كل التدابير اللازمة من برامج توعوية و زيارات ميدانية و تعقب مرتكبي هذه الجريمة في حق الطفولة في النمو و التعلم و الحماية .

رسالة خاصة الى الشعب الفلسطيني

و خصت السيدة نغزة بالاشارة الشعب الفلسطيني و معاناته ،حيث اكدت ” لا أختم دون الاشارة الى معاناة الشعب الفلسطيني في ظل انعدام الامن و الاستقرار و كذلك الحرمان من حقهم في حياة افضل و من هنا نجدد نداءنا بضرورة ضمان حق التعليم و العمل اللائق و ذلك بتوفير العيش الكريم و الاستقرار الامني في جل الاراضي الفلسطينية

غياب رسمي جزائري

في نفس السياق،و رغم المشاركة النشطة و الفاعلة لرئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية ،فان المنتدى الخامس لمنظمة أرباب العمل الدولية  التي يترأسها ايرول كيراسبي ،موازاة مع المؤتمر الدولي للعمل سجل غياب الجزائر الرسمية ،ممثلة في وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي و أمينه العام أيضا

نشاط مكثف لسعيدة نغزة

و على هامش المؤتمر كان للسيدة نغزة عدة لقاءات و نشاطات جانبية منها لقاء خاص مع رئيس المنظمة العالمية لارباب العمل ايرول كريسبي.

الفيديو: اضغط هنا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*